مقتل عشرة أشخاص في اشتباكات بكشمير   
السبت 1424/9/22 هـ - الموافق 15/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لقي عشرة أشخاص مصرعهم في هجمات واشتباكات متفرقة بين مقاتلين والقوات الهندية في الجزء الهندي من إقليم كشمير، وأصيب عشرة آخرون بجروح في هجومين قرب أكبر المساجد في المنطقة ومدرسة مسيحية.

فقد أعلن مسؤول كبير في الشرطة الهندية أن جنديا هنديا وثلاثة مقاتلين قضوا اليوم السبت في منطقة راغوري على بعد 150 كلم غرب مدينة جامو العاصمة الشتوية لكشمير.

كما قتل متمردان آخران في منطقة بونتش الجنوبية وقتل جندي في منطقة كوبوارا الشمالية.

من جهة أخرى قالت مصادر بالشرطة الهندية إن سيارة أجرة مفخخة انفجرت اليوم أثناء مرور جنود هنود عند مسجد حضرة بال في سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير مما أدى إلى جرح ثلاثة مدنيين وثلاثة جنود من قوات أمن الحدود.

وأعلنت حركة حزب المجاهدين أكبر جماعة مقاتلة في كشمير مسؤوليتها عن الانفجار, حسبما ذكرت وسائل الإعلام.

وفي بلدة بولواما الجنوبية ألقى من يشتبه في أنهم من المقاتلين قنبلة يدوية على مدرسة مسيحية تبشيرية انفجرت في ساحة المدرسة مما أدى إلى جرح موظفين مسلمين وحارس من الشرطة.

وقال متحدث باسم الشرطة إن رجلا مسلما وابنته قتلا على يد مسلحين في قرية سينغبورا الشمالية في وقت متأخر أمس الجمعة. وفي المنطقة نفسها ذكرت الشرطة أن مسلحين قتلوا شخصا قال إنه مخبر لقوات الأمن وجرحوا شخصا آخر في اشتباكين أمس.

وقد قتل أكثر من 39 ألف شخص جراء الصراع في كشمير إلا أن المقاتلين الكشميريين يقولون إن عدد القتلى يتراوح ما بين 80 ومائة ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة