الصومال يطلب مساعدة السودان لتحقيق المصالحة الداخلية   
الاثنين 1422/9/25 هـ - الموافق 10/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبدي قاسم صلاد حسن
طلبت الحكومة الانتقالية في الصومال من السودان مساعدتها في تحقيق المصالحة مع زعماء الفصائل المعارضة للحكومة.

وقال ممثل للرئيس الصومالي أثناء زيارة إلى الخرطوم إنه نقل رسالة من الرئيس عبدي قاسم صلاد حسن إلى الرئيس السوداني عمر البشير يطلب فيها تنسيق الجهود الإقليمية الهادفة إلى المصالحة بين الحكومة والمعارضة وتشكيل حكومة موحدة في الصومال بعد عشر سنوات من الحرب الأهلية.

وذكر يوسف حسن إبراهيم أن قرارا بهذا الخصوص كان قد اعتمد إبان قمة السلطة الحكومية للتنمية "إيغاد" عقدت بالخرطوم في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي. وقال إبراهيم "نريد أن ينهي جميع زعماء الحرب معارضتهم وينضموا إلى الحكومة الانتقالية لمصلحة الوحدة الصومالية". وحصلت الحكومة الصومالية على اعتراف إقليمي ودولي، غير أن عددا من الفصائل الصومالية المهمة لاتزال تعارض حكومة صلاد.

ويواجه الرئيس الصومالي احتمالا بأن تصبح بلاده الهدف المقبل للولايات المتحدة في حربها على ما يسمى بالإرهاب، خاصة أن الولايات المتحدة جمدت في وقت سابق الأصول الخاصة بشركة البركات أكبر شركة مصرفية في البلاد ولها مصالح في قطاعات الاتصالات والخدمات البريدية، للاشتباه في ارتباطها بتنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة