فرنسا تفتح مركزا وتنظم موسما ثقافيا في إسرائيل   
السبت 1427/1/20 هـ - الموافق 18/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:54 (مكة المكرمة)، 16:54 (غرينتش)
تطلق فرنسا في الربيع موسما ثقافيا لا سابق له في إسرائيل بموازنة تبلغ  ثمانمائة ألف يورو بالإضافة إلى مساهمة الجانب الإسرائيلي.
 
وقال أوليفييه بوافر مدير الجمعية الفرنسية للعمل الفني في وزارة الخارجية الفرنسية إن المشروع سيبدأ بعرض ضخم من الألعاب النارية على ساحل تل أبيب بالإضافة إلى عرض أزياء للمصمم الفرنسي جان لاكروا.
 
ولم يقرر بعد برنامج النشاطات الثقافية غير أن بوافر شدد على أن فرنسا المتمسكة بالتنوع الثقافي ستقوم بتكريم الفنانين والكتاب الإسرائيليين في هذا المهرجان, كما ستصدر مقالات نقدية بانتظام حولهم وفي طليعتهم عاموس عوز وأهارون أبلفيلد وباتيا غور.
 
وفي بادرة تؤكد هذا التقارب بين البلدين, اشترت فرنسا في وسط تل أبيب عقارا من ثلاثة طوابق تبلغ مساحته الإجمالية 1800 متر مربع ستقيم فيه المركز الثقافي الجديد لسفارتها والمعهد الفرنسي وسيفتح هذا المركز أبوابه في نهاية 2006.
 
وسيضم المركز قاعات محاضرات ومساحة مخصصة للمعارض وسيقدم كل المعلومات المتوافرة عن فرنسا المعاصرة، ولا سيما في ما يتعلق بالمنح الدراسية والرحلات إلى فرنسا والنشاطات وبرامج التبادل، كما سينظم دروسا في اللغة الفرنسية داخل المركز وفي سائر مدن إسرائيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة