معارك قرب قاعدة "الوطية" وفجر ليبيا تستعد لمهاجمتها   
الأحد 1436/7/7 هـ - الموافق 26/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:48 (مكة المكرمة)، 14:48 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة بأن أغلب المحاور المحيطة بقاعدة "الوطية" الجوية، جنوب غرب طرابلس، تشهد معارك عنيفة تُستخدم فيها الأسلحة الثقيلة بين ما يسمى قوات "جيش القبائل" الذي يسيطر على القاعدة ووحدات "فجر ليبيا" التي تستعد لمهاجمتها برا من أربعة محاور.

ونقل المراسل عن الطاهر الغرابي نائب رئيس المجلس العسكري في مدينة صبراتة (غرب طرابلس) قوله إن القوات التابعة لرئاسة الأركان حشدت مقاتليها من أربعة محاور لخوض معركة الحسم -بحسب قوله- بهدف السيطرة على قاعدة "الوطية".

وأفادت مصادر عسكرية أن سلاح الجو، التابع لرئاسة الأركان المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، نفذ عدة غارات على مواقع تمركز قوات ما يسمى "جيش القبائل"، علما بأن قوات "فجر ليبيا" أحرزت تقدما باتجاه القاعدة خلال اليومين الماضيين. 

وقال مراسل الجزيرة محمود عبد الواحد من محيط قاعدة "الوطية" إن اشتباكات عنيفة تدور منذ الصباح على ثلاثة محاور رئيسية، بينها محوران قريبان من الحدود التونسية، مشيرا إلى استخدام أسلحة ثقيلة ومتوسطة في المعارك وسط تقدم لقوات فجر ليبيا.

حشد بغريان
في غضون ذلك، قال مفتاح شنكادة رئيس المجلس العسكري لمدينة غريان (70 كلم غربي العاصمة) إن قوات الزنتان التابعة لمجلس النواب المنحل الذي يعقد جلساته في طبرق شرق البلاد، قامت بحشد قواتها في منطقة "القواليش" المتاخمة للمدينة منذ يومين.

وأوضح شنكادة لوكالة الأناضول أن قوات الزنتان بدأت منذ صباح اليوم قصف بوابات المدينة في مناطق وادي الحي وبوشيبة بالمدفعية وصواريخ غراد.

وأشار إلى أن قوات غريان لا تزال تحافظ على تمركزاتها في البوابات رغم كثافة نيران الخصم، موضحا أن ثلاثة أشخاص من قواته أصيبوا جراء القصف ونقلوا إلى مستشفى الزاوية.

وأضاف أن طائرة تابعة لقوات المؤتمر قصفت خلال ساعات اليوم الأولى تجمعا لقوات الزنتان في منطقة القواليش.

واعتبر أن قوات حفتر تسعى إلى فتح جبهات جديدة للقتال في محاولة لتشتيت قوات "فجر ليبيا" من خلال القصف الذي استهدف مدينة غريان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة