البرادعي يقترح إجراء حوار أميركي إيراني   
الأربعاء 1425/1/26 هـ - الموافق 17/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البرادعي لم يناقش نقاطا معينة في الاتفاق (الفرنسية-أرشيف)
قالت مصادر أميركية إن مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي اقترح أثناء اجتماعات في واشنطن أمس الثلاثاء إجراء حوار أميركي إيراني لحل الجدل المتزايد حول برنامج طهران النووي.

وعبر أحد المشاركين في الاجتماعات عن اعتقاده بأن الإيرانيين مستعدون لإبرام اتفاق بخصوص القضية النووية، ولكنهم يودون أن يتضمن خطوة تجاه تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران.

وذكر مسؤول أميركي أن البرادعي أثار فكرة إجراء حوار أميركي إيراني في محادثاته مع نائب وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج. لكنه أضاف أن البراداعي لم يناقش نقاطا معينة متعلقة بالاتفاق، ولكنه تحدث بوجه عام عن رغبة طهران في إجراء حوار مع واشنطن.

وأضاف المسؤول الأميركي أنه في الوقت الذي ترحب فيه الولايات المتحدة بإجراء محادثات مع إيران -إذا كانت في مصلحتها- فإأن المسؤولين الأميركيين غير متأكدين مما إذا كان البرادعي ينقل رسالة من طهران أم أنه يعرب عن رأيه الشخصي.

ويلتقي البرادعي خلال زيارة لمدة أربعة أيام إلى الولايات المتحدة اليوم الأربعاء بالرئيس جورج بوش. ومن المتوقع أن تتضمن المحادثات اقتراحات تقدم بها الرجلان في الآونة الأخيرة لكبح انتشار الأسلحة النووية.

من جانبه أكد الرئيس الإيراني محمد خاتمي اليوم عزم بلاده مواصلة التعاون بحرية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بهدف التوصل إلى إغلاق الملف الإيراني تماما, مبديا في الوقت نفسه رفضه التخلي نهائيا عن إنتاج الوقود النووي.

وقال خاتمي متوجها إلى الصحفيين لدى خروجه من مجلس الوزراء "سنواصل التعاون مع الوكالة، لكننا نعتبر أن امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية وعلى دورة إنتاج الوقود هي حق لا يمكن لأحد أن يحرمنا منه بموجب القوانين الدولية". وأضاف "سنواصل هذا التعاون طالما أن مصالحنا تقتضي ذلك وطالما أن المؤامرات الأميركية لا تنجح".

وقطعت العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وإيران منذ الثورة الإسلامية عام 1979 عندما احتجز طلبة أصوليون 52 أميركيا رهينة لمدة 444 يوما. وتتهم واشنطن طهران بتطوير أسلحة نووية وتضغط من أجل رفع القضية إلى مجلس الأمن لاتخاذ عقوبات محتملة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة