أذربيجان تؤجل اتفاقا مع روسيا بشأن بحر قزوين   
السبت 1423/3/27 هـ - الموافق 8/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حيدر علييف وفلاديمير بوتين في موسكو (أرشيف)
أعلن رئيس أذربيجان حيدر علييف أن بلاده وروسيا لن توقعا اتفاقا ثنائيا مرتقبا لترسيم الحدود بينهما في بحر قزوين أثناء القمة التي ستعقد نهاية هذا الأسبوع في سان بطرسبورغ.

وقال علييف للصحفيين قبل مغادرته باكو متوجها إلى روسيا إنه "لن يتم توقيع اتفاق بشأن بحر قزوين لأن العديد من نقاط الاتفاق لم تسو" بعد.

وأوضح الرئيس الأذري أنه لا توجد خلافات مع روسيا من حيث المبدأ والمسألة مسألة وقت. وأضاف أن الخبراء لم يتمكنوا من وضع كل التفاصيل في الإطار الزمني المحدد. وأكد علييف أنه والرئيس بوتين سيبحثان أثناء قمة بطرسبورغ مسألة ترسيم حدودهما البحرية في بحر قزوين وهي من الموضوعات الشائكة.

وكانت روسيا وقعت في منتصف مايو/آيار الماضي اتفاقا مع كزاخستان بشأن تقاسم شمالي بحر قزوين. وتعارض إيران وتركمانستان هذه الاتفاقات الثنائية وتشككان في صلاحيتها, مؤكدتان أن أي اتفاق بشأن بحر قزوين يجب أن يلقى موافقة كل الدول الواقعة عليه.

وكانت الخلافات بين الدول الخمس بشأن خطوط تقاسم بحر قزوين الذي يحتل المرتبة الثالثة في العالم من حيث احتياطات موارد الطاقة التي يضمها, بدأت مع انهيار الاتحاد السوفياتي السابق عام 1991. وتطالب طهران وتركمانستان بتقاسم ثروات هذا البحر المغلق بالتساوي، لكن موسكو وباكو تدافعان بشدة عن تقاسم نسبي مرتبط بطول سواحل كل دولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة