روسيا وإيران تعلنان اكتمال بناء مفاعل بوشهر النووي   
الأحد 1425/9/4 هـ - الموافق 17/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:22 (مكة المكرمة)، 23:22 (غرينتش)
البرنامج النووي الإيراني يثير
قلق أميركا وأوروبا (الفرنسية)
قالت موسكو وطهران إنهما أكملتا بناء مفاعل نووي لإنتاج الطاقة في إيران، وهو المشروع الذي تعارضه الولايات المتحدة بشدة خشية أن تستخدمه إيران في صنع أسلحة نووية.

وقال دبلوماسيون في العاصمة الروسية إن الإعلان عن استكمال بناء المفاعل الذي جاء بعد زيارة وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى إيران، يعكس استعداد روسيا للسعي قدما في هذا المشروع مقابل زيادة التعاون بين طهران والوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
وقال متحدث باسم الوكالة الروسية للطاقة الذرية إن كل ما تحتاجه موسكو الآن هو "الاتفاق مع طهران حول إعادة الوقود النووي المستنفذ إلى روسيا".
ومن المتوقع أن تهدئ مثل هذه الاتفاقية مخاوف الولايات المتحدة حيث تعيد إيران إلى روسيا كل الوقود النووي المستنفذ والذي يمكن أن يستخدم في صنع أسلحة نووية، لكن توقيع الاتفاقية كان قد تأجل عدة مرات العام الماضي.
 
وكان رئيس اللجنة الخاصة بالعلاقات الدولية والأمن القومي التابعة للبرلمان الإيراني علاء الدين بوروجيني قد أشار في تصريحات للصحفيين في موسكو أنه قد يتم التوقيع على الاتفاقية الشهر القادم إذا استطاع خبراء البلدين التوصل إلى اتفاق حول بعض الأمور التجارية المتبقية.

وتؤكد طهران أن برنامجها النووي برنامج سلمي لا يهدف إلى إنتاج أسلحة نووية، لكن واشنطن تضغط على موسكو من أجل وقف تعاونها مع طهران ووقف العمل في مفاعل بوشهر الذي بلغت تكاليف بنائه 800 مليون دولار.
ويقول دبلوماسيون في موسكو إن الإعلان عن استكمال المفاعل في هذا الوقت يمكن أن يعتبر رسالة موجهة من روسيا إلى اجتماع الدول الثماني الصناعية في واشنطن نهاية الأسبوع الحالي تفيد بأن روسيا لا تزال تقف مع حليفتها في الشرق الأوسط.

ومن المتوقع أن يبدأ مفاعل بوشهر الذي تبلغ طاقته الإتناجية ألف ميغاواط عمله في العام القادم، وأن يصل إلى كامل طاقته عام 2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة