القضاء يبرئ دوفيلبان بقضية كليرستريم   
الخميس 1431/2/13 هـ - الموافق 28/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:37 (مكة المكرمة)، 13:37 (غرينتش)
حديث بين دوفيلبان وشيراك عام 2005 وإلى يمينهما ساركوزي وزير الداخلية آنذاك (الفرنسية-أرشيف)

برأ القضاء الفرنسي دومينيك دوفيلبان (56 عاما) من تهمة التشهير بنيكولا ساركوزي، في ضربة للرئيس الفرنسي الذي لم يخف يوما عداءه لرئيس الوزراء الأسبق منافسه على خلافة جاك شيراك.

وقضى قاض في محكمة باريسية بعدم كفاية الأدلة التي قدمها الادعاء في القضية المعروفة باسم "كليرستريم" التي تعود إلى العام 2004.

ورفض القاضي بذلك مطالب الادعاء الذي التمس لدوفيلبان السجن المشروط عاما ونصفا وغرامة بقيمة 67 ألف دولار.

واتُّهم دوفيلبان الذي شغل منصب وزير خارجية ثم داخلية قبل أن يصبح رئيس وزراء عام 2005، بتزوير وثائق تربط نيكولا ساركوزي الذي كان وزير داخلية في حكومته بتحقيق في قضية فساد، للإضرار به في حملة الانتخابات الرئاسية لعام 2007.

لكن دوفيلبان ظل ينفي التهم، وقال إنه ضحية حملة انتقامية من ساركوزي.

وأدانت المحكمة ثلاثة متهمين بالتآمر في القضية بينهم جون لويس جيرغورين، وهو مسؤول سابق رفيع في مجموعة الفضاء والدفاع الأوروبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة