بوش: كوبا استبدلت كاسترو بدكتاتور آخر   
السبت 1429/3/2 هـ - الموافق 8/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:14 (مكة المكرمة)، 0:14 (غرينتش)
بوش انتقد المبادرة الأوروبية للحوار مع الرئيس الكوبي الجديد (رويترز)

استبعد الرئيس الأميركي جورج بوش تغييرا في السياسة الأميركية تجاه كوبا في الظروف الراهنة. وقال إن هافانا قد استبدلت دكتاتورا بآخر في إشارة إلى انتخاب راؤول كاسترو رئيسا للبلاد خلفا لشقيقه فيدل الذي حكم ما يزيد عن خمسة وأربعين عاما.

وقال بوش إن فيدل كاسترو "مستمر في التأثير على مجرى الأحداث من خلف الكواليس" رغم قرار تنحيه عن السلطة وحلول راؤول مكانه. ووصف الرئيس الأميركي كوبا من جديد بأنها "معسكر استوائي للمنفيين".
 
وأبدى عدم رضاه عن التغير الذي حدث في تركيب السلطة الكوبية وقال إن "كل ما فعلته كوبا حتى الآن هو أنها استبدلت دكتاتورا بآخر".

وجدد الرئيس الأميركي رفضه تطبيع العلاقات وعودة التبادلات التجارية بين البلدين، وأضاف بعيد لقاء مع معارضين كوبيين في البيت الأبيض أنه من أجل تحسين العلاقات مع الجزيرة التي تحاصرها واشنطن منذ عقود لا بد من أن تتغير كوبا وليس الولايات المتحدة.

وطالب بوش الحكومة الكوبية بإطلاق سراح سجناء الرأي والشروع في عملية تغيير ديمقراطي سلمي. وأكد أن هافانا ينبغي عليها احترام حق الملكية وحقوق الإنسان وتمهيد الطريق لانتخابات حرة ونزيهة، حسب قوله.

ووجه بوش انتقادات حادة إلى "البلدان الديمقراطية الكبيرة" التي لم تتخذ مواقف مما أسماها عمليات القمع في كوبا. وقال إن لائحة البلدان التي تدعم الشعب الكوبي قصيرة جدا موضحا أن "غياب بعض البلدان الديمقراطية عن هذه اللائحة واضح جدا".

يأتي ذلك بعيد وصول وفد من الاتحاد الأوروبي إلى هافانا للتباحث مع راؤول كاسترو بشأن خططه السياسية ومحاولة إعادة العلاقات بين الجزيرة المحاصرة والقارة الأوروبية، وهو الأمر تصر الإدارة الأميركية على رفضه رغم دعوات ساسة ومرشحين رئاسيين إلى الانفتاح على الرئيس الكوبي الجديد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة