إسرائيل تقصف خان يونس وبيريز يلتقي قريع اليوم   
الخميس 1422/11/18 هـ - الموافق 31/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صبي فلسطيني أمام منزل دمر بقصف للقوات الإسرائيلية في خان يونس بقطاع غزة (أرشيف)
ـــــــــــــــــــــــ
شارون يقول إنه لا بد في النهاية من إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح ويعلن أنه سيتفاوض مع زعماء فلسطينيين آخرين غير عرفات
ـــــــــــــــــــــــ

شرويدر ينضم للحملة الأميركية على السلطة الفلسطينية ويطالب بضغوط أوروبية على الرئيس الفلسطيني لوقف العنف على إسرائيل
ـــــــــــــــــــــــ
إسرائيل تقرر إرجاء محادثات وزيرة الدولة لشؤون الإعلام في القاهرة
ـــــــــــــــــــــــ

قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالمدفعية منطقة خان يونس جنوب قطاع غزة بعد استشهاد فلسطينيين بتفجير عبوة على طريق مستوطنة. وسياسيا يلتقي اليوم وزير الخارجية الإسرائيلي في نيويورك مع رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع. في هذه الأثناء قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إنه مستعد لقبول قيام دولة فلسطينية منزوعة السلاح، وأضاف أنه سيتفاوض مع زعماء فلسطينيين غير عرفات معربا عن ندمه لعدم تصفيته في لبنان.

صبي فلسطيني في مخيم خان يونس يرشق دبابة إسرائيلية بالحجارة قرب مستوطنة نافيه ديكاليم (أرشيف)
الوضع الميداني

فقد أطلقت الدبابات الإسرائيلية عدة قذائف مدفعية باتجاه منطقة غرب خان يونس جنوب قطاع غزة فأصابت منزلين على الأقل بأضرار جسيمة. وقال مصدر أمني إن الدبابات الإسرائيلية المحيطة بمستوطنتي غان تل ونافيه ديكاليم أطلقت أكثر من ثماني قذائف مدفعية تجاه منازل المواطنين في حي الأمل غرب خان يونس.

كما فتح جيش الاحتلال نيران رشاشاته الثقيلة لأكثر من عشر دقائق تجاه منازل المواطنين في المنطقة ذاتها.

وجاء ذلك بعد استشهاد فلسطينيين جنوب قطاع غزة فجرا عبوة ناسفة في عملية تبنتها كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في غزة. وقام الشهيدان بتفجير عبوة داخل محيط مجمع مستوطنات غوش قطيف جنوب قطاع غزة قبل أن يقتلا برصاص جنود إسرائيليين.

وذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية أن الفلسطينيين قاما بوضع العبوة قرب مستوطنة غان تل جنوب قطاع غزة فانفجرت وأصابت عاملا تايلنديا بجروح طفيفة قبل أن يقتلا برصاص دورية إسرائيلية تعقبتهما.

وأعلنت كتائب عز الدين القسام في بيان لها مسؤوليتها عن العملية العسكرية داخل مستوطنات غوش قطيف صباح اليوم، وقال البيان إن منفذي العملية هما الشهيدان محمد عبد ربه عماد من مخيم جباليا ومازن ربحي بدوي من منطقة الشيخ رضوان شمال غزة.

محققان إسرائيليان يفحصان سيارة استشهد بداخلها فلسطيني قام بتفجير نفسه أمس
وأشار البيان إلى أن الشهيدين تمكنا من اختراق كافة التحصينات الأمنية الإسرائيلية في مجمع مستوطنات غوش قطيف وزرعا عدة قذائف موجهة ضد الدروع على الطريق العام ونجحا في تفجيرها قبل استشهادهما.

وفي الضفة الغربية اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي فلسطينيا قال متحدث عسكري إنه ينتمي إلى كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس. وقالت الإذاعة العامة الإسرائيلية إن الفلسطيني يدعى معز سمارة، وتم اعتقاله أثناء توغل قوات الاحتلال في منطقة مخيم الأمعري للاجئين المشمولة بالحكم الذاتي في رام الله.

واعتقل الجيش الإسرائيلي فلسطينيا آخر بتهمه القيام بنشاطات "إرهابية" في قرية عتيل القريبة من طولكرم شمال الضفة الغربية.

لقاء بيريز وقريع
في هذه الأثناء قال مسؤول إسرائيلي في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية إن وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز سيلتقي اليوم في نيويورك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع (أبو علاء).

وسيجري هذا اللقاء برعاية المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يعقد هذا العام في الولايات المتحدة. وكان بيريز قد أجرى محادثات مع قريع بباريس في 23 يناير/ كانون الثاني. وناقش بيريز وقريع خطة من أجل استئناف المفاوضات، وتطرق قريع إلى هذه الخطة موضحا أن الأمر لا يتعلق باتفاق ولكن بنوع من التفاهم.

وذكرت الصحف الإسرائيلية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي أن بيريز قدم لقريع خطة سلام تعترف إسرائيل بموجبها بقيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وتنص الخطة على سحب إسرائيل قواتها من جميع مناطق الحكم الذاتي التي أعادت احتلالها منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية في 28 سبتمبر/ أيلول 2000.

ووفقا للخطة ستعلن الدولة الفلسطينية في البدء في مجمل الأراضي المشمولة كليا أو جزئيا بالحكم الذاتي الفلسطيني، أي حوالي 42% من الضفة الغربية و80% من قطاع غزة.

أرييل شارون
شارون نادم

في غضون ذلك نسب لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قوله إنه نادم لعدم تصفية الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إبان الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982.

وفي مقابلة نشرت صحيفة "معاريف" أجزاء منها اليوم قال شارون إنه "كان هناك اتفاق في لبنان يقضي بعدم تصفيته وإنني نادم على ذلك في النهاية".

وكان شارون وزيرا للدفاع إبان الاجتياح الإسرائيلي للبنان في حين كان ياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية يقود القوات الفلسطينية في العاصمة اللبنانية. وأشار شارون في المقابلة إلى أنه عند اتخاذ ياسر عرفات جميع الإجراءات التي تطلبها إسرائيل سيعود مجددا شريكا تفاوضيا. وأضاف "لا بد في نهاية المطاف من إقامة دولة فلسطينية تكون منزوعة السلاح لا يكون تحت تصرفها سوى أجهزة أمنية للحفاظ على النظام العام. وأعرب عن استعداده للتخلي عن جزء مما أسماه أرض إسرائيل مقابل سلام حقيقي.

وفي مقابلة أخرى مع صحيفة يديعوت أحرونوت قال شارون إنه سيطلب من الرئيس الأميركي جورج بوش في لقائه معه في 7 فبراير/ شباط المقبل بواشنطن أن يقاطع عرفات، وأضاف أنه "يوجد زعماء فلسطينيون غير عرفات وسأجتمع بهم".

غيرهارد شرويدر

شرويدر ينضم للحملة الأميركية
قال المستشار الألماني غيرهارد شرويدر إنه يتعين على أوروبا أن تضغط على الرئيس الفلسطيني ليشن حملة صارمة على كل من ينفذ هجمات على إسرائيل.

وأضاف شرويدر في تصريح تلفزيوني قبيل محادثات في واشنطن مع الرئيس الأميركي جورج بوش أنه يجب الضغط على عرفات بوجه خاص "ليتحرك بطريقة حاسمة الآن ضد كل من يشن هجمات إرهابية على إسرائيل وهو أمر يحدث يوميا". وأشار إلى أن هذه الهجمات "تهدد أمن إسرائيل التي نالت تضامنا دوليا معها".

وقال شرويدر إنه يجب على واشنطن القيام بدور القيادة في جهود تعزيز الحوار في الشرق الأوسط مع استمرار المشاركة الأوروبية، وأضاف "لا يمكن لأحد أن يحل محل دور أميركا في الشرق الأوسط, حتى الأوروبيين لا يمكنهم أن يقوموا بهذا".

وأضاف أن وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر يشارك في جهود إحلال السلام وسيعود إلى منطقة الشرق الأوسط في فبراير/ شباط المقبل. وتأتي تصريحات شرويدر بعد خلاف دبلوماسي نشب مؤخرا بين واشنطن وبرلين عندما اقترح فيشر على نظيره الأميركي كولن باول أن تقطع واشنطن المساعدات عن إسرائيل.

إرجاء زيارة
وفي سياق آخر أعلنت متحدثة باسم السفارة الإسرائيلية في القاهرة اليوم إلغاء الزيارة التي كان من المفترض أن تقوم بها وزيرة الدولة الإسرائيلية لشؤون الإعلام تسيبي ليفين إلى مصر. وكان مقررا أن تلتقي الوزيرة مع مستشار الرئيس المصري للشؤون السياسية أسامة الباز.

وقالت المتحدثة أياليت يحياف إن وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر أجرى محادثات أمس مع الرئيس حسني مبارك في شرم الشيخ وبالتالي فإن زيارة ليفين باتت غير مبررة في الوقت الحالي.

وأعلن بن إليعازر في ختام محادثاته أنه بإمكان مصر التأثير في مواقف الرئيس عرفات لإنهاء العنف موضحا أن إسرائيل مستعدة للتفاوض مع سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة