قصر النفس المزمن يزيد احتمالية الموت   
الخميس 1435/7/24 هـ - الموافق 22/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:39 (مكة المكرمة)، 20:39 (غرينتش)

أظهرت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يعانون من قصر نفس مزمن أكثر عرضة للموت مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من قصر النفس. وأكد الباحثون أن معرفة السبب الكامن وراء قصر النفس قد يساعد الأطباء والمرضى على تقليل المخاطر.

وشملت الدراسة 11 ألفا و746 شخصا بالغا من بنغلادش تراوحت أعمارهم بين 18 و75 عاما، وتابع الباحثون حالاتهم على مدى 12 عاما. وتمت معرفة وضعهم بالنسبة لقصر النفس عبر توزيع استبانة عليهم. وتم عرض الدراسة في مؤتمر الجمعية الأميركية الدولي لأمراض الصدر الذي عقد يوم الاثنين.

وبعد 12 سنة -ومن خلال أعداد الوفيات- وجد الباحثون أن الأشخاص الذين قالوا إنهم يعانون من قصر النفس كانوا أكثر عرضة للموت بـ2.73 ضعف خلال فترة الدراسة.

وبعد الأخذ بعين الاعتبار عوامل خطورة أخرى مثل ضغط الدم ومعامل كتلة الجسم -لتقييم وزن الشخص- والتدخين والجنس والمستوى التعليمي والعمر ومستوى الزرنيخ في مياه الشرب، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من قصر النفس كانوا أكثر عرضة للموت المفاجئ بـ2.1 ضعف.

أما الأشخاص الذين كانوا يدخنون فكانوا أكثر عرضة للموت المفاجئ بنسبة 58% مقارنة بغير المدخنين. أما معامل كتلة الجسم غير الطبيعي فزاد مخاطر الموت المفاجئ بنسبة 38%.

وقالت المؤلفة الأولى لهذه الدراسة -وهي الدكتورة جيني بيسولا من جامعة كولومبيا في نيويورك- إن قصر النفس قد يشير إلى عدة أمراض، منها أمراض الرئة ومشاكل القلب، ولذلك فإن التعرف على سبب قصر النفس هو أمر ضروري لتقليل احتمالية ومخاطر الموت المفاجئ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة