الجامعة العربية تناقش إغلاق مركز زايد بالإمارات   
الأربعاء 1424/7/1 هـ - الموافق 27/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تقرر طرح موضوع إغلاق مركز زايد على جدول أعمال الدورة المقبلة لوزراء الخارجية العرب والتي تعقد بالقاهرة في التاسع من شهر سبتمبر/ أيلول المقبل.

وقد تم الاتفاق على هذا الأمر إثر مداولات بين الأمين العام للجامعة عمرو موسى ووزير خارجية ليبيا رئيس الدورة المقبلة وعدد من الوزراء المعنيين.

وقد أغلقت دولة الإمارات العربية المتحدة يوم أمس مركز زايد الدولي للتنسيق والمتابعة الذي يتخذ من أبو ظبي مقرا له بسبب ما وصف بانحراف المركز عن مبادئ التعايش والتسامح بين الأديان.

وكانت صحف عربية قد قالت مرارا إن المركز يتعرض لما وصفته بحملة صهيونية وجهود من جماعات يهودية في الولايات المتحدة وبريطانيا لإغلاقه، وانخرط مثقفون من مصر وسوريا بحملات لمساندة المركز.

وسبق أن اتهمت جهات في الولايات المتحدة المركز بعداء السامية، كما تعرضت جامعة هارفرد الأميركية لحملة لرفض منحة قدمها رئيس دولة الإمارات الشيخ زايد عام 2000 لإنشاء كرسي للدراسات الإسلامية، بسبب ما وصف بتشجيع المركز على العداء بين الأديان باستضافته لعدد من المفكرين خاصة من السعودية زعم أنهم هاجموا الديانة اليهودية.

ويوجد بالمركز -الذي يعمل تحت مظلة جامعة الدول العربية منذ تأسيسه عام 1999 بتمويل حكومي- نحو 140 شخصا منهم 50 متدربا في مقر الجامعة بالقاهرة، كما يتعاون معه نحو 120 مثقفا ومفكرا لإعداد الدراسات والأبحاث التي ينشرها المركز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة