التصوير الجوال بمعرض فوتوكينا 2012   
الأحد 1433/11/15 هـ - الموافق 30/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:38 (مكة المكرمة)، 12:38 (غرينتش)
معرض فوتوكينا كشف عن دخول تقنيات الجوال في العديد من الكاميرات الحديثة (الألمانية)

بينما يبدو للوهلة الأولى الفرق شاسعا بين عالم الكاميرات الرقمية الاحترافية وعالم التصوير بواسطة الهواتف الذكية، إلا أن معرض التصوير "فوتوكينا 2012" الذي استضافته مدينة كولونيا الألمانية مؤخرا كشف كيف تمكنت الشركات العالمية من دمج هذين العالمين مع بعضهما بعضا.

وقد تمحور الحديث في أرض المعارض بكولونيا حول موضوع التصوير الجوال (Mobile Imaging) فقدمت شركة نوكيا هاتفها الذكي لوميا 920 المزود بكاميرا ذات دقة وضوح 8.7 ميغابكسل ومثبت الصورة ونظام التشغيل ويندوز 8.

كما شهد جناح شركة نيكون إزاحة الستار عن الكاميرا "CoolPix S800c" المزودة بنظام تشغيل غوغل أندرويد ودعم الشبكات اللاسلكية التي توفر إمكانية تثبيت التطبيقات على الكاميرا. وكذلك كشفت سامسونغ عن الكاميرا "Galaxy" المزودة كذلك بنظام أندرويد مع إمكانية إجراء الاتصالات الهاتفية باستخدام تطبيقات الإنترنت مثل سكايب.

ولم يعد الأمر يقتصر على التقنيات المستمدة من الهواتف الذكية مثل دعم الشبكات اللاسلكية أو الشاشات اللمسية فقط في الكاميرات الحديثة بل أصبحت تلك الكاميرات تستعمل التعريض الخلفي للمستشعر (BSI)، وهو مستشعر رقمي يستخدم مصفوفة من عناصر التصوير لزيادة المساحة الحساسة للضوء وبالتالي تحسين الأداء في ظروف الإضاءة المنخفضة.

وقد قدمت شركة فوجي فيلم على سبيل المثال الكاميرا "F800EXR" مع تجهيزها بمستشعر "BSI" بدقة 16 ميغابيكسل ودعم الشبكة اللاسلكية، كما قدمت سوني كاميرا "DSC-RX100" التي تأتي بمستشعر كبير نسبيا بدقة 20 ميغابكسل مع ميزة الاتصال بالإنترنت، ومثلها كاميرا سامسونغ  EX2F التي تشمل على وضع "واي فاي" يتيح للمستخدم نشر الصور التي يتم التقاطها على الإنترنت مباشرة.

كاميرا coolpix s800c من نيكون تتيح إمكانية تثبيت التطبيقات عليها
الكاميرات متغيرة العدسة
وبدأت خاصية الاتصال بالإنترنت تدخل بشكل تدريجي ضمن تجهيزات الكاميرات متغيرة العدسة غير المزودة بعاكس، حيث تشتمل أحدث كاميرات سوني "NEX-5R" و"NEX-6" على تطبيقات لالتقاط الصور المتتابعة أو التحكم في الكاميرا عن بُعد أو تحميل الصور على شبكة الإنترنت أو إضافة تأثيرات على الصور.

كما طرحت شركة كانون مؤخراً أول كاميرا متغيرة العدسة من إنتاجها في الأسواق، عبر الموديل "EOS M" الذي زودته بمستشعر بدقة 18 ميغابيكسل، وشاركت نيكون هي الأخرى في سباق الكاميرات متغيرة العدسة من خلال كشف النقاب عن الموديل "J2"، الذي يعتبر إصداراً مُعدلاً من الكاميرا "J1"، التي قدمتها الشركة اليابانية قبل عام.

ورصد خبراء التصوير الذين تابعوا فعاليات المعرض ظهور اتجاه نحو مستشعرات الإطار الكامل، التي تمتاز بأنها أكبر بمقدار ثلاث إلى أربع مرات من المستشعرات الموجودة في معظم الكاميرات المدمجة، وأبرز مثال على ذلك كاميرا "SDC-RX1" لشركة سوني التي تأتي بجسم مدمج للغاية وبذات الوقت تضم مستشعر الإطار الكامل بدقة 24 ميغابكسل.

ولهذا ترى كونستانسه كلاوس، المتحدثة الإعلامية باسم رابطة الشركات العاملة في مجال التصوير الفوتوغرافي بمدينة كولونيا بأنه "يجب إعادة تعريف مصطلح التصوير الجوال من جديد؛ لأنه لم يعد قاصراً على التصوير باستخدام الهواتف الجوالة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة