اتهام رئيسة الأرجنتين بالتستر على تفجير مركز يهودي   
السبت 24/4/1436 هـ - الموافق 14/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:11 (مكة المكرمة)، 0:11 (غرينتش)

وجهت النيابة العامة في الأرجنتين الاتهام رسميا لرئيسة البلاد كريستينا كيرشنر بالتدخل لمنع محاكمة مسؤولين إيرانيين في قضية تفجير مركز يهودي في بيونس آيرس عام 1994.

ومن شأن القرار دفع القضية ضد كيرشنر والتي كان يتولاها النائب العام السابق ألبرتو نيسمان وعثر عليه الشهر الماضي ميتا بشقته في ظروف غامضة عشية جلسة للبرلمان لعرض اتهاماته.

ووافق النائب العام الجديد جيراردو بوليسيتا على الاستنتاجات التي توصل إليها سلفه نيسمان، واتهم كيرشنر ووزير الخارجية هكتور تيمرمان ومسؤولين حكوميين آخرين بالتستر والإخلال بواجباتهم.

وكان نيسمان اتهم كيرشنر بالتستر على تورط مسؤولين إيرانيين كبار في التفجير مقابل الحصول على النفط، واعتبرت وفاته انتحارا في أول الأمر لكن الشبهات حامت حول حكومة الرئيسة، وأعلنت كيرشنر أن مسؤولين سابقين في الاستخبارات تلاعبوا بالنائب العام السابق قبل أن يقتلوه لتلطيخ سمعتها.

ونفت الحكومة بشدة مزاعم التستر، ورفض مسؤولون في المحكمة بالبداية الحاجة إلى إجراءات طارئة في منتصف العطلة الصيفية للمحاكم وأجلوا التحقيقات حتى الشهر الجاري.

ويعود إلى القاضي الذي ينظر في القضية دانيال رافيكاس ما إذا كان سيستدعي كيرشنر للإدلاء بإفادتها علما بأنه لا يمكن محاكمتها دون تجريدها من الحصانة.

وأدى تفجير الجمعية الأرجنتينية اليهودية إلى مقتل 85 شخصا وإصابة ثلاثمائة آخرين، ويعد الهجوم الأكثر دموية في تاريخ الأرجنتين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة