تقدم ولد الشيخ عبد الله في فرز ثلثي ناخبي موريتانيا   
الاثنين 1428/3/7 هـ - الموافق 26/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:32 (مكة المكرمة)، 1:32 (غرينتش)
 
فرز أولي لثلثي الأصوات يشير لتقدم سيدي ولد الشيخ عبد الله (الجزيرة نت)

أفاد مراسل الجزيرة في موريتانيا أن اللجنة الوطنية للانتخابات المستقلة أكدت أن النتائج الاولية للانتخابات الرئاسية بعد فرز نحو ثلثيها تشير الى تقدم المرشح سيدي ولد الشيخ عبد الله 52.3%من الاصوات بينما أحرز منافسه أحمد ولد داداه 47.7%.
 
وكانت التقديرات الأولية لوزارة الداخلية الموريتانية قد أشارت إلى أن نسب المشاركة في الدورة الثانية  بلغت نحو 65%.
 
وأفاد مراسل الجزيرة نت أن الإقبال شهد فتورا بينا خلال أغلب ساعات النهار، مما جعل الكثير من مكاتب التصويت في العاصمة وفي بعض مدن الداخل تبدو خالية من الطوابير الطويلة أمامها.
 
لكن مصادر رسمية قللت من شأن تلك المظاهر واعتبرت أن سبب ذلك عائد بالدرجة الأولى إلى إجراءات جديدة تم اتخاذها لتنظيم العملية الانتخابية أكثر، إضافة إلى أن عملية الاقتراع الحالية لا تستغرق وقتا طويلا لدى الناخب بفعل محدودية عدد المرشحين.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الموريتانية سيدي يسلم ولد اعمر شين في تصريحات صحفية له منتصف النهار أن الإقبال ليس متدنيا إلى ذلك الحد. وقال إن برودة الجو ربما حالت دون توجه البعض إلى صناديق الاقتراع.
 
وقال مسؤول الاتصال في اللجنة المستقلة للانتخابات الحسين ولد امدو للجزيرة نت إن الإقبال وصل إلى نحو 60% قبيل إغلاق مكاتب التصويت بقليل.
 
وأكد ولد امدو أن أي خروقات أو تجاوزات معتبرة لم يتم تسجيلها طيلة فترة الاقتراع، مضيفا أن اللجنة الانتخابية تعاملت بكل إيجابية مع بعض الشكاوى التي تلقتها أثناء هذه العملية.
 
ولم يستبعد ولد امدو أن يتم التعرف على عدد معتبر من النتائج خلال الساعات القليلة القادمة، عازيا ذلك إلى المرونة وعدم التعقيد اللذين تتميزان بهما هذه العملية.
 
أحمد ولد داداه يتحدث للصحفيين بعيد إدلائه بصوته (الجزيرة نت)
شكاوى

وفي نفس السياق أيضا شكت حملة المرشح أحمد ولد داداه قبل قليل في تصريحات صحفية من بعض الخروقات التي قالت إنها سجلتها خلال عملية الاقتراع.
 
وقال مدير الحملة محمد محمود ولد ودادي إن بعض أفراد حملته يوجدون حاليا رهن الاعتقال، دون أن يوضح أسباب اعتقال هؤلاء.
 
وأثنى ولد ودادي على تجاوب اللجنة المستقلة للانتخابات، وعلى تعامل الإدارة مع الشكاوى التي تم رفعها إليهم.
 
وكانت عمليات التصويت قد انطلقت، بهدف اختيار رئيس لموريتانيا من بين المرشحين اللذين صعدا إلى الجولة الثانية، وهما المستقل سيدي ولد الشيخ عبد الله (69 عاما) المترشح للمرة الأولى، ورئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه (65 عاما) المترشح للمرة الثالثة لهذا المنصب.
 
يذكر أن سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله حصل على  24.8% من أصوات الناخبين في الجولة الأولى، في حين حصل المرشح أحمد ولد داداه على 20.68% من الأصوات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة