مقتل 15 إسرائيليا في عملييتين فدائيتين بوسط تل أبيب   
الأحد 1423/11/2 هـ - الموافق 5/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار عملية فدائية نفذها فلسطيني في حافلة بوسط تل أبيب (أرشيف)

قتل 15 إسرائيليا على الأقل في انفجارين قويين هزا وسط مدينة تل أبيب منذ قليل. وتشير الأنباء الأولية إلى أن الانفجارين نجما عن عمليتين فدائيتين نفذهما فلسطينيان بفاصل دقيقة واحدة في محطة الحافلات المركزية السابقة وسوق تجارية قريبة في تل أبيب.

وقال مراسل الجزيرة إن العمليتين أسفرتا عن إصابة 30 على الأقل بعضهم في حال خطرة. وأوضح أن المعلومات الأولية تشير إلى أن فدائيين كانا يحملان حقيبتين بهما كمية كبيرة من المتفجرات نفذا العمليتين مما أسفر عن انفجارين هائلين. وقع الانفجاران في حي نيفان شعنان الذي تنتشر به المتاجر والمقاهي التي يرتادها الإسرائيليون.

من جهة أخرى أعلنت مصادر إسرائيلية أن جنديا أصيب بجراح بعدما أطلق قناص فلسطيني النار عليه عند مستوطنة غوش قطيف قرب خان يونس بقطاع غزة. وقالت المصادر الإسرائيلية أن القناص الفلسطيني أطلق النار على الجندي الإسرائيلي من داخل خان يونس.

وفي وقت سابق أكد نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني أن العلاقات بين القوى الفلسطينية كافة حسنة ولا تشهد أي تصدعات، وأنها مرشحة للمزيد من التوطيد في ضوء الحوار الذي تجريه فيما بينها برعاية مصرية. واتهم أبو ردينة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بترويج شائعات عن وجود تصدع في الجانب الفلسطيني وذلك لأغراض انتخابية ولصرف الأنظار عن فضائح الفساد والرشوة داخل حزب الليكود الذي يتزعمه.

وكان شارون قال إن هناك ما وصفها بتصدعات في الجانب الفلسطيني تتيح فتح مفاوضات معه. جاء ذلك في الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء التي اتهم فيها رئيس حزب العمل عمرام ميتسناع بالتعهد للفلسطينيين بانسحاب شبه كامل من الضفة الغربية بما في ذلك القدس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة