إيطاليا تطرد إماما مغربيا بتهمة تهديد الأمن   
الخميس 1429/1/2 هـ - الموافق 10/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 4:51 (مكة المكرمة)، 1:51 (غرينتش)
محمد كحيلة نفى لا علاقة له بالمنشورات
 التي وزعت في المسجد (الفرنسية-أرشيف)
طردت إيطاليا مساء الأربعاء إماما مغربيا في تورينو تتهمه بـ"تشكيل خطر" والاتصال بـ"متطرفين على صلة بالجهاد"، حسب بيان لوزارة الداخلية.
 
وقضى محمد كحيلة -الذي عاش مع أسرته طوال الخمسة عشر عاما الماضية في إيطاليا- أغلب عام 2007 في الدفاع عن نفسه بعد أن وجه له أحد البرامج التلفزيونية اتهاما بالتطرف.
 
واستخدمت كاميرا مخبأة في نقل مقتطفات من نصوص تلاها يقول أحدها إن "الله سيهلك المشركين" كما أظهرت أيضا منشورات داخل المسجد مؤيدة للقاعدة والجهاد.
 
وأدين محمد أمام محكمة تورينو بممارسة "أنشطة مناهضة للغرب والتحريض على العنف وإجراء اتصالات بمتطرفين على صلة بالحركة الجهادية"، وفق الاتهامات التي سيقت ضده.
 
وسعى الإمام إلى مقاضاة البرنامج التلفزيوني بتهمة تشويه سمعته، وأكد العام الماضي أن دعواته أخذت خارج سياقها وأنه لا علاقة له بالمنشورات قائلا "لا أستطيع التحكم في جميع ما يوزع بداخل المسجد وكثيرا ما أعثر على منشورات مريبة فأقوم بإزالتها على الفور".
 
وقالت وزارة الداخلية الإيطالية إن طرد كحيلة جاء بعد تحريات شاملة كشفت عن "عناصر تدعم خطورة كحيلة" مضيفة أن من بين تلك العناصر "نشاطات الهداية وتشجيع السلوك العنيف المناهض للغرب".
 
يذكر أن الطرد يأتي تنفيذا لمرسوم أصدرته الحكومة في 28 ديسمبر/كانون الأول الماضي، يتيح للسلطات طردا عاجلا للأجانب الذين تعتبر أنهم يشكلون خطرا أو تهديدا للأمن العام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة