استمرار المعارك في تيساليت بمالي   
الجمعة 19/4/1434 هـ - الموافق 1/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:12 (مكة المكرمة)، 11:12 (غرينتش)
الجنود الماليون يعملون كأدلاء ولا يشاركون في العمليات القتالية (الفرنسية)

أكد رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك إيرولت أن العمليات العسكرية في مالي ستسمر لعدة أسابيع وذلك لهزيمة المجموعات المسلحة وجعلها غير قادرة على الفعل.

وقال إيروليت اليوم الجمعة إن المعارك تدور حاليا في منطقة تيمترين ومنطقة إدرار الجبلية في إيفوقاس وفي منطقة غاو، حيث تحصن من وصفهم بمقاتلي تنظيم القاعدة وحركة التوحيد والجهاد وأنصار الدين.

ميدانيا ما زالت المعارك مستمرة بين 1200 جندي فرنسي يدعمهم 800 جندي تشادي من جهة والمسلحين في منطقة تيساليت من جهة أخرى، بينما تنحصر مهمة الجنود الماليين بالعمل كأدلاء للجنود الفرنسيين والتشاديين.

وتمتد المعارك على طول 25 كيلومترا وتتميز طبيعة المنطقة الجغرافية بالمضائق والأودية التي تتيح الاختباء.

وقال المتحدث باسم قيادة الأركان الفرنسية تييري بوركار أمس الخميس إنهم يواجهون مسلحين يمتازون بالتصميم والمعرفة الجيدة بالمنطقة التي أنشؤوا فيها تحصينات دفاعية ومواقع تحت الأرض.

ويقول مسؤولون فرنسيون إن طائرات مقاتلة ومروحيات فرنسية تدمر بانتظام مخازن غذاء وذخائر تابعة للمسلحين في شمالي مالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة