مجموعة دولية لتعزيز العقوبات على طالبان   
الخميس 1422/5/5 هـ - الموافق 26/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت مصادر دبلوماسية في نيويورك إن مجلس الأمن الدولي سيشكل في غضون الأيام القليلة القادمة هيئة خبراء لتعزيز العقوبات المفروضة على حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان. وقد عرضت واشنطن وموسكو ولندن مشروعا يقضي باعتماد آلية مراقبة من خبراء في نيويورك ودول مجاورة لأفغانستان.

وأوضحت المصادر أن الهيئة ومقرها نيويورك تضم نحو عشرين خبيرا لتعزيز تطبيق حظر الأسلحة المفروض على طالبان. ومن المقرر أن يعتمد المجلس قرارا بهذا الخصوص قبل نهاية الأسبوع الجاري.

ويطلب مجلس الأمن من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان في مشروع قراره تشكيل آلية لمراقبة تطبيق العقوبات وتقديم مساعدة للدول المجاورة لأفغانستان لزيادة قدرتها على احترام الحظر وتقييم انتهاكات العقوبات والتحقق منها ورفع توصيات بشأنها لمجلس الأمن.

ومن المقرر أن تضم هيئة المراقبة خمسة خبراء كحد أقصى في نيويورك إضافة إلى مجموعة أخرى لدعم تطبيق العقوبات مكونة من 15 خبيرا ينتشرون في الدول المجاورة لأفغانستان وهي باكستان والصين وإيران وأوزبكستان وطاجيكستان وتركمانستان، بالتعاون مع تلك الدول.

وكان مجلس الأمن قد شدد العقوبات على حركة طالبان في ديسمبر/ كانون الأول الماضي وشملت الحظر على الأسلحة والطيران إضافة إلى العقوبات السياسية والاقتصادية، وذلك من أجل حملها على تسليم أسامة بن لادن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة