سويسرا تعلق آمالها على شاكيري أمام الأرجنتين   
الثلاثاء 1435/9/5 هـ - الموافق 1/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:16 (مكة المكرمة)، 12:16 (غرينتش)

تحلم سويسرا أن تكون مواجهتها مع العملاق الأرجنتيني في الدور الثاني لمونديال البرازيل 2014 لكرة القدم اليوم الثلاثاء في ساو باولو، أكثر من مجرد مكافأة على تأهلها وفرصة لمقارعة النجم ليونيل ميسي.

وعلى الورق، تبدو الأرجنتين حاملة لقبي 1978 و1986 مرشحة خارقة لتخطي سويسرا نظرا لامتلاكها ترسانة هجومية يتقدمها ميسي هداف برشلونة الإسباني وأفضل لاعب في العالم بين عامي 2009 و2012، لكن مجرد إلقاء نظرة على تصنيف الاتحاد الدولي الأخير يتبين أن الفريق الأحمر يقف خلف الأرجنتين الخامسة.

وتعول الأرجنتين على ميسي لمنحها ثالث ألقابها من أرض غريمتها البرازيل.

ويبدو أن الأرجنتين قد وجدت الموقع المناسب لميسي الذي وصفه مدرب نيجيريا ستيفن كيشي بالقادم من كوكب "المشتري"، فأصبح رجال المدرب أليخاندرو سابيلا يطبقون الخطة على مقاس العبقري، وظهر ارتياحه بمركزه الذي يشبه تحركه في برشلونة من خلال نجاعة أوصلته إلى الشباك في كل مرة.

ميسي يبدو مرتاحا رغم القيود المفروضة عليه في أرض الملعب (أسوشيتد برس)

كما يبدو ميسي مرتاحا رغم القيود المفروضة عليه على المستطيل الأخضر، إذ يؤمّن له فرناندو غاغو حماية نفسية في خط الوسط، ويستغل أنخل دي ماريا -غريمه في ريال مدريد وزميله مع المنتخب- أي ثغرة دفاعية ناتجة عن رقابة ميسي، ليشكل ضغطا هائلا على مرمى الخصم.

منتخب سويسرا
في المقابل، بدأت سويسرا رحلتها بتحقيق فوز بشق النفس على الإكوادور 2-1، لكن صفعة فرنسا بخماسية كادت تودي بها خارج المونديال (5-2)، قبل أن يشد لاعبو الألماني الخبير أوتمار هيتسفلد أوتارهم الكروية ويبلغوا دور الـ16 للمرة الثالثة.

وتبحث سويسرا عن الوصول إلى ربع النهائي لأول مرة منذ العام 1954 عندما استقبلت البطولة على أرضها وخسرت المباراة الشهيرة أمام النمسا 5-7.

في موازاة ميسي تمتلك سويسرا نجما على قدر طموحاتها، هو غيردان شاكيري المولود في كوسوفو والذي نجح في إيصال صوته بثلاثية دامغة في مرمى هندوراس.

بدوره أجرى هيتسفلد تغييرا جذريا في دفاعه بعد الخسارة المؤلمة أمام فرنسا، فدفع بفابيان شار بدلا من فيليب سنديروس المتذبذب مستواه، ليقدم المنتخب أداء دفاعيا ناجعا حرم الهندوراسيين من الوصول إلى المرمى.

سويسرا تعول على شاكيري في صناعة الفارق أمام الأرجنتين (أسوشيتد برس)

ويتخوف السويسريون من مستوى الحارس دييغو بيناليو الذي يتحمل مسؤولية هدفين في مباراة فرنسا رغم صده ركلة جزاء.

لكن بيناليو علق على مواجهة ميسي بالقول "سنجهز أنفسنا لمواجهة ميسي وباقي اللاعبين، لكنه بالطبع يملك النوعية التي تقرر مصير المباريات.. سيكون صعبا إيقافه، لكنه ليس الوحيد الخطير في فريقه، ومشاهدته كثيرا تساعدنا على معرفة كيفية إيقافه".

أما شاكيري المنتعش بثلاثيته الأخيرة وصاحب التوغلات الحاذقة والتسديدات القوية من داخل وخارج المنطقة، فقال "هذا حلم بالنسبة لنا.. سويسرا الصغيرة ستكون أمام امتحان رائع".

لكن رئيس الاتحاد السويسري بيتر جيليرون اعتبر أن بلاده تملك "كل الإمكانات للفوز على الأرجنتين.. أنا واثق أنه أمام الأرجنتين يمكننا التفوق إذا لعبنا بنفس روح مباراة هندوراس".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة