الغضب يعم العالم الإسلامي والدانمارك تحذر رعاياها   
الاثنين 1427/1/8 هـ - الموافق 6/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:28 (مكة المكرمة)، 19:28 (غرينتش)
المتظاهرون أحرقوا الأعلام الدانماركية وطالبوا باعتذار رسمي(الفرنسية)

شهد العديد من مدن وعواصم العالم اليوم تصعيدا بارزا في معارضته للرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول الكريم في وقت لا تزال فيه كوبنهاغن مصرة على موقفها الرافض للاعتذار للمسلمين.
 
ففي أفغانستان لقي أربعة أشخاص مصرعهم وأصيب ثمانية آخرون خلال إطلاق نار في احتجاجات شهدتها مناطق مختلفة من البلاد ضد الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.
 
وقالت مصادر حكومية إن اثنين من المتظاهرين قتلا وأصيب خمسة آخرون خلال مشاركتهم في مظاهرة قرب قاعدة بغرام الجوية التابعة لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة.
 
كما قتل شخصان وأصيب ثلاثة آخرون في مدينة مهترلام بإقليم لغمان شرقي أفغانستان، وأطلق رجال الأمن طلقات تحذيرية في الهواء بعد أن ألقى محتجون الحجارة على مركز للشرطة.

وفي إندونيسيا فرقت الشرطة متظاهرين تجمعوا أمام القنصلية الأميركية في مدينة سورابايا احتجاجا على تلك الرسوم المسيئة عبر إطلاقها للنار في الجو.
 
كما ألحق المئات من المتظاهرين أضرارا محدودة بالمبنى الذي يضم السفارة الدانماركية في نفس المدينة.
 
أكراد العراق رفضوا الإساءات التي تعرض لها الرسول الكريم(الفرنسية)
وفي بانكوك تظاهر مئات التايلنديين أمام سفارة الدانمارك مطالبين كوبنهاغن باعتذار رسمي عن الرسوم الكاريكاتورية التي نشرتها صحيفة دانماركية ووسائل إعلام غربية أخرى, رافعين لافتات تطالب بمقاطعة منتجات الدانمارك.
 
كما تظاهر آلاف الأكراد بمدينة السليمانية شمالي العراق, وساروا باتجاه مبنى مجلس الوزراء بمنطقة رزكاري, رافعين لافتات تدين وتستنكر ما نشرته الصحف الدانماركية من إساءات.
 
وتعرضت القوات الدانماركية في منطقة القرنة جنوبي العراق لإطلاق النار وقذف بالحجارة.
 
وتظاهر نحو ألفي شخص من أتباع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بوسط مدينة الكوت جنوبي بغداد حاملين الأعلام العراقية والمصاحف, مطالبين المرجعية الدينية بإصدار ما أسموها فتوى تهدر دم الدانماركي الذي رسم الصور المسيئة.
 
وفي الأراضي الفلسطينية فرقت الشرطة بالقوة تظاهرة طلابية أمام مقر الاتحاد الأوروبي بغزة احتجاجا أيضا على الإساءات لشخص الرسول عليه الصلاة والسلام.
 
أما جيبوتي فقد منعت حكومتها استيراد المنتجات الدانماركية وتسويقها عقب مظاهرة سابقة قام بها الطلاب, أسفرت عن إصابة ثلاثة أشخاص.
 
استهداف سفارة
إيرانيون غاضبون يحاولون اقتحام السفارة النمساوية في طهران(الفرنسية)
وفي إيران ألقى نحو ألفي شخص قنابل حارقة وحجارة على سفارة النمسا بطهران على خلفية الرسوم المسيئة للرسول الكريم دون أن تشتعل النار بها, كما حطم المحتجون كل نوافذ البعثة, في الوقت الذي طوقت فيه قوات الشرطة المكان ومنعت المحتجين من اقتحامه.
 
كما أدان اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا صحيفة "يلادنسن بوستن" الدانماركية التي نشرت الرسوم المسيئة.
 
وحث الاتحاد في بيان له المسلمين على تجنب كل "تصرف متشنج" وطالب بالاتصال بالهيئات والمسؤولين في الدول الأوروبية لتوضيح وجهة النظر الإسلامية حول الموضوع.
 
وفي مصر قال مراسل الجزيرة إن نحو 10 آلاف طالب من الأزهر الشريف نظموا مظاهرة غاضبة في القاهرة مطالبين بمقاطعة المنتجات الدانماركية, مشيرا إلى أن قوات الأمن عززت من تواجدها حول السفارة الدانماركية خوفا من وقوع أعمال عنف.
 
وأدان النواب الأقباط في مجلس الشورى المصري الإساءة الدانماركية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم مؤكدين أن هذا ازدراء للأديان.

اعتذار
وفي لبنان قدمت الحكومة اعتذارا للدانمارك عقب إحراق مبنى القنصلية خلال أعمال الشغب التي اندلعت أمس في ضاحية الأشرفية والتي اعتبرت أسوأ مظاهر الاحتجاج التي اجتاحت العالم الإسلامي حيال قضية الرسوم.

كما نظم آلاف البلجيكيين مسيرة احتجاج في بروكسل على نفس القضية, معبرين عن رفضهم لتلك الرسوم المسيئة للرسول والأمة الإسلامية.
 
وفي أوكلاند تظاهرعشرات المسلمين احتجاجا على قيام صحف نيوزيلندية بإعادة نشر تلك الرسوم السيئة, وجرت المسيرة بشكل سلمي وتخللها شجار طفيف.
 
تحذير وإصرار
وفي مقابل تلك الموجة من الاحتجاجات والمظاهرات الغاضبة، أوصت الدانمارك رعاياها بعدم زيارة نحو 14 دولة عربية وإسلامية, خاصة بعد استهداف سفارتيها في كل من دمشق وبيروت خلال اليومين الماضيين.
 
وقالت وزارة الخارجية في بيان لها إن التطورات تظهر أن الأزمة يمكن أن تمتد إلى دول أخرى وهي المغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر والسودان وعمان والإمارات وقطر والبحرين والأردن وإيران وباكستان وأفغانستان.
 
بير ستيغ مولر طالب بالحوار مع المسلمين ونبذ العنف كحل وحيد للأزمة (الفرنسية)
وكان وزير الخارجية بير ستيغ مولر أصر على موقف حكومته الرافض للاعتذار حيث قال إن حكومته "لم ترتكب أي كفر في موضوع نشر الرسوم".
 
وقال الوزير الدانماركي إن على الدول العربية إبلاغ شعوبها بما أسماه "الوجهة الصحيحة"، مضيفا أنها مطالبة أيضا بضمان أمن السفارات. ودعا مولر في رسالة بعث بها إلى نظرائه العرب للحوار.
 
من جهته دعا كل من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الإسباني خوسيه لويس رودريغيز إلى التهدئة وإلى سماع ما وصفاه بـ"صوت العقل".
 
وحث وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي جميع الدول العربية إلى ما سماه "التحدث باعتدال" لخفض وتيرة الجدل القائم حول نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة.
 
كما طالبت السويد على لسان وزيرة خارجيتها الاتحاد الأوروبي والعالم العربي إلى تهدئة الخلاف بشأن قضية الإساءة, مشيرة إلى أن الطرفين بحاجة إلى بيان أن ذلك الصراع لا يضر بالمصالح المشتركة بينهما على حد تعبيرها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة