صحيفة أميركية ترحب بالدعوة لحوار إسلامي مسيحي   
الثلاثاء 24/11/1428 هـ - الموافق 4/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:06 (مكة المكرمة)، 10:06 (غرينتش)
حوار الأديان بدلا من تنافر الأتباع

رحبت صحيفة أميركية بالدعوة التي أطلقها علماء دين مسلمون لإجراء حوار بين أتباع الديانتين المسيحية والإسلامية باعتباره ضرورة لتصحيح المفاهيم وتعزيز الثقة بينهم.

وأشارت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور في افتتاحيتها اليوم إلى الرسالة التي وجهها 138 عالما مسلما إلى بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر ورجال دين مسيحيين آخرين في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حيث دعوا فيها إلى إجراء حوار بين علماء الديانتين.

وقالت الصحيفة إن مبادرة علماء المسلمين هذه حظيت برد إيجابي من البابا  الذي أشاد بـ"الروح الإيجابية" التي اتسمت بها، ووجه الدعوة لوفد من موقعيها لزيارة حاضرة الكنيسة الكاثوليكية.

وأضافت أن الحبر الأعظم كان قبل عام واحد فقط قد أغضب العديد من المسلمين حينما ربط في خطاب له الإسلام بالعنف، مشيرة إلى أن الرسالة حدت بمدرسة ييل دفينيتي في الولايات المتحدة للمبادرة بالدعوة لعقد مؤتمرات ولقاءات لتشجيع الحوار بين الديانتين في أميركا وبريطانيا والشرق الأوسط.

ووصفت الصحيفة الرسالة بأنها جديرة بالنظر لما انطوت عليه من عمق.

ومضت إلى القول إنه لا بد لمثل حوار كهذا أن يتواصل ويمتد ليشمل أتباع الديانتين, لكنها استدركت قائلة، إن الأمر سيقتضي قدرا كبيرا من التفاهم المشترك لجعل التربة الدينية تتبنى التسامح وتنبذ الإرهاب.
 
وفي ختام افتتاحيتها, شددت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور على أنه لا ينبغي أن يكون هذا الحوار بديلا عن العمل الجبار الذي يتعين على المسلمين القيام به فيما بينهم لرأب الصدع بين أهل السنة والشيعة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة