بغداد تعد لعملية واسعة وشيكة للقضاء على المسلحين بديالى   
الاثنين 1429/7/12 هـ - الموافق 14/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:38 (مكة المكرمة)، 16:38 (غرينتش)
مجندة أميركية عراقية تدرب عراقية على الرماية (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء عبد الكريم خلف أن ديالى ستشهد عملية عسكرية ضد المسلحين، مشيرا إلى أن كل الاستعدادات جارية حاليا لاستكمالها.
 
وأوضح في مؤتمر صحفي مشترك مع المتحدث باسم القوات المتعددة الجنسيات الأدميرال باتريك دريكسول أن هذه العملية "ربما ستكون المحطة الأخيرة لقواتنا"، مؤكدا أنها تعتبر استمرارا للعمليات التي تحققت في البصرة وفي الموصل.
 
عراقيات متطوعات
من جهة أخرى تخرجت الاثنين في منطقة العبارة في محافظة ديالى شمال شرق بغداد الدفعة الأولى من متطوعات عراقيات للمساعدة في مواجهة عراقيات أخريات متهمات بتنفيذ عمليات انتحارية ضد قوات الأمن العراقية والقوات الأميركية.

وأكد رئيس مركز شرطة العبارة ستار جبار إن وجود هؤلاء النسوة يمكن أن يكون مصدرا جيدا للمعلومات الاستخباراتية حيث بالإمكان جمع المعلومات من امرأة لأمراة، حسب قوله. وقال جبار إن ثلاثة أرباع المتطوعات لهن أقارب قتلوا على يد المسلحين.
 
وسيتم توزيع هؤلاء النسوة للعمل مع قوات الأمن العراقية في نقاط التفتيش، والمدارس والمستشفيات الأسبوع المقبل.
 

عمليات ملاحقة المسلحين مستمرة

 (رويترز-أرشيف)
وقال النقيب الأميركي تشارلز كنول -المسؤول عن الأمن في عدة بلدات في محافظة ديالى- إن أكثر من تسع عمليات انتحارية نفذتها إناث هذا العام من أصل عشرين عملية انتحارية نفذت في العراق على مدى السنوات الماضية.
 
وذكر أنه من الصعب في الثقافة العراقية تفتيش النساء من قبل الرجال وقال كان من اللازم إيجاد حل لهذه الثغرة.
 
مواجهات
وعلى الصعيد الميداني قتل ثلاثة بينهم شرطي مرور عندما ألقيت قنبلة يدوية على تجمع في حي العلاوي بوسط بغداد كما أصيب 13 شخصا بينهم أربعة من شرطة المرور.
 
وفي الموصل عثر على خمس جثث تحمل أثار طلقات نارية كما قتلت الشرطة انتحاريا عندما اقترب من نقطة تفتيش شرق الموصل.
 
وفي المحاويل جنوب بغداد عثر على جثة موثقة اليدين ومعصوبة العينين تحمل أثار طلقات نارية في الرأس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة