السعودية توافق على تعديل مبادرتها مراعاة لسوريا   
الأحد 25/12/1422 هـ - الموافق 10/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الله بن عبد العزيز
ذكر دبلوماسيون عرب أن السعودية عدلت بناء على طلب سوريا صيغة مبادرة السلام التي طرحها ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز، إذ باتت تنص على انسحاب إسرائيلي كامل من الأراضي العربية المحتلة عام 1967 في مقابل سلام شامل وليس تطبيعا كاملا.
في غضون ذلك دعا المغرب المجموعة الدولية إلى اتخاذ تدابير فعالة لاستئناف مفاوضات السلام فورا ومن دون شروط بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال دبلوماسي عربي في القاهرة إن "عبارة سلام شامل تعني علاقات دبلوماسية طبيعية مع إسرائيل في حين أن عبارة تطبيع تتخطى العلاقات الدبلوماسية الطبيعية من وجهة نظر بعض الدول العربية وتشمل علاقات على مستوى غير حكومي". جاء ذلك أثناء وجود هؤلاء الدبلوماسيين الذين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم على هامش اجتماعات وزراء الخارجية العرب التي بدأت أول أمس في العاصمة المصرية.

وقد ناقش وزراء الخارجية العرب المبادرة السعودية التي قدمها لهم نظيرهم السعودي سعود الفيصل. وكان وزير الخارجية السعودي أكد أن الأمير عبد الله سيعرض جميع تفاصيل وعناصر المبادرة في قمة بيروت. ويقول الدبلوماسيون العرب إن المبادرة التي لم توضع لها حتى الآن في صيغة مكتوبة ستطرح على رؤساء الدول العربية خلال قمتهم المقررة في 27 و28 من الشهر الجاري في لبنان.

وقد رفض الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله أمس المبادرة السعودية لتسوية الصراع العربي الإسرائيلي، مؤكدا أن حزبه يدعم الانتفاضة الفلسطينية بالفعل وليس بالكلمات. يشار إلى أن ولي العهد السعودي اقترح في تصريحاته لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية في 17 فبراير/ شباط, تطبيعا كاملا للعلاقات بين إسرائيل والدول العربية في مقابل انسحاب إسرائيلي إلى حدود ما قبل حرب 1967. وتطلب المبادرة السعودية أيضا تطبيق قرار مجلس الأمن 194 الذي يتحدث عن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين.

تحرك مغربي
العاهل المغربي محمد السادس
من ناحية أخرى دعا العاهل المغربي رئيس لجنة القدس محمد السادس المجموعة الدولية إلى اتخاذ تدابير فعالة لاستئناف مفاوضات السلام فورا ومن دون شروط بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وذكرت وكالة الأنباء المغربية أن العاهل المغربي وجه هذا النداء في رسائل بعث بها إلى الرئيسين الأميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان. كما وجه محمد السادس أيضا "رسالة خاصة" إلى البابا يوحنا بولص الثاني.

وأضافت الوكالة المغربية أن العاهل المغربي دعا رؤساء الدول وكبار المسؤولين الذين بعث إليهم برسائله إلى اتخاذ تدابير حيوية ضرورية لاستئناف فوري لمفاوضات السلام من دون شروط مسبقة. وأشارت الوكالة إلى أن العاهل المغربي شدد على أن هذه المفاوضات يجب أن تستأنف على "أساس المكتسبات التي تحققت منذ مؤتمر مدريد وخصوصا الاتفاقات الموقعة والالتزامات التي تعهد بها الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة