عبوة ناسفة تستهدف دبابة إسرائيلية في غزة   
الثلاثاء 1422/4/5 هـ - الموافق 26/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الدبابات الإسرائيلية تقصف منازل فلسطينية في الخليل بالضفة الغربية أمس

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
جيش الاحتلال يواصل حصار الخليل لليوم الثاني وإسرائيل تدعي سقوط قذائف هاون على مستوطنتين بقطاع غزة
ـــــــــــــــــــــــ

شارون للأميركان: عرفات رئيس عصابة إرهابية وتجب معاملته على هذا الأساس
ـــــــــــــــــــــــ
أفادت مصادر عسكرية إسرائيلية أن عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور دبابة قرب مستوطنة نيسانيت في شمال قطاع غزة من دون تسجيل وقوع إصابات. وقد أصيب سبعة إسرائيليين وعشرة فلسطينيين أمس في تبادل لإطلاق النار في مدينة الخليل التي فرض عليها الحصار لليوم الثاني. في غضون ذلك وصف شارون عرفات بأنه رئيس عصابة إرهابية.

وأضاف المصدر أن الدبابة لم تصب وأكملت مهمتها بعد الانفجار. وكانت المواجهات في الضفة الغربية أدت أمس إلى سقوط سبعة جرحى إسرائيليين وعشرة فلسطينيين رغم وقف إطلاق النار المعلن بين الطرفين منذ الثالث عشر من الشهر الجاري.

جنود الاحتلال يتخذون مواقع لهم أثناء مواجهات مع الفلسطينيين أمس
وأعلن التلفزيون الإسرائيلي أن قذائف هاون سقطت مساء أمس على مستوطنتين يهوديتين في قطاع غزة من دون وقوع إصابات. واستهدفت القذائف مستوطنة نتساريم قرب مدينة غزة ومستوطنة نيفي ديكاليم في جنوبي القطاع، غير أن الجيش الإسرائيلي لم يؤكد الخبر.

وأشار المصدر إلى إطلاق زجاجة حارقة ضد حاجز للجيش الإسرائيلي على الطريق بين القدس وتل أبيب من دون وقوع أصابات.

وتأتي هذه الحوادث في وقت يفترض فيه أن يلتزم الفلسطينيون والإسرائيليون بوقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ يوم 13 يونيو/ حزيران الجاري بفضل وساطة رئيس الاستخبارات الأميركية "سي. آي. إيه" جورج تينيت.

من جهة أخرى قالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال أبقت لليوم الثاني على حظر تجول فرضته على القطاع الذي تسيطر عليه من مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، وقصفت بشكل مكثف منازل الفلسطينيين في الشطر الخاضع لسيطرة السلطة الفلسطينية من المدينة.

وأضافت المصادر أن القصف أدى إلى إصابة فتى في العاشرة من عمره بجروح نقل على إثرها إلى المستشفى، كما أصيب تسعة فلسطينيين آخرين بجروح طفيفة عندما فتحت قوات الاحتلال النار باتجاه المواطنين الفلسطينيين بذريعة إصابة مستوطنين وجنود إسرائيليين برصاص مسلحين فلسطينيين في المدينة.


قوات الاحتلال أبقت لليوم الثاني على حظر تجول فرضته على القطاع الذي تسيطر عليه من مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، وقصفت بشكل مكثف منازل الفلسطينيين في الشطر الخاضع لسيطرة السلطة الفلسطينية من المدينة
وأفاد بيان للجيش الإسرائيلي بأن طفلا وجنديا وثلاثة من عناصر حرس الحدود الإسرائيلي أصيبوا بالرصاص خلال تبادل لإطلاق النار في الخليل جنوبي الضفة الغربية.

وأصيبت مستوطنتان بشظايا رصاص عندما تعرضت الحافلة التي كانت تقلهما في الطريق بين الخليل والقدس لإطلاق نار من بلدة خان يونس الفلسطينية، وأعلن الجيش أنه رد على مصدر النيران.

وذكرت مصادر الشرطة الإسرائيلية أنها اعتقلت مساء الأحد سبعة شبان فلسطينيين بتهمة رشق سيارات إسرائيلية بالحجارة والزجاجات الحارقة فى القدس الشرقية.

في غضون ذلك أكد مسؤول فلسطيني أن الجيش الإسرائيلي أغلق مؤقتا معبر المنطار (كارني) شرقي قطاع غزة بعد ضبط أسلحة خفيفة وذخائر في سيارة إسرائيلية في الجانب الإسرائيلي، معتبرا أن الأمر مصطنع من الجانب الإسرائيلي بهدف إغلاق المعبر.

شارون
شارون يندد بعرفات

وفي اليوم الثاني من زيارته للولايات المتحدة قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات "رئيس عصابة إرهابية.. يجب على العالم أن يتعامل معه على هذا الأساس".

وكان شارون يتحدث قبل اجتماعه في واشنطن اليوم مع الرئيس الأميركي جورج بوش لمناقشة كيفية تعزيز وقف هش لإطلاق النار مع الفلسطينيين تم التوصل إليه بوساطة أميركية.

وتعد هذه الزيارة الثانية لشارون إلى البيت الأبيض منذ أن تولى السلطة في مارس/ آذار الماضي، متعهدا بإعادة الأمن إلى الإسرائيليين في مواجهة الاشتباكات المستمرة بين القوات الإسرائيلية والفلسطينيين منذ اندلاعها في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وتعكس تعليقات شارون الموقف المتشدد الذي اتخذه من الفلسطينيين منذ أن بدأ الأحد زيارته إلى الولايات المتحدة التي تستمر ثلاثة أيام، في محاولة لإبراز موقفه قبل لقائه الرئيس الأميركي. وسبق لشارون أن أدلى بتعليقات مماثلة قبل بضعة أسابيع في مقابلة مع التلفزيون الروسي وصف فيها عرفات بأنه "قاتل ومريض بداء الكذب".

وقال عضو مجلس الشيوخ السابق جورج ميتشل الذي رأس لجنة قدمت تقريرا مهما عن العنف في الشرق الأوسط حمل اسمه، إنه ينبغي لإدارة بوش أن تدعو عرفات إلى واشنطن.

وبينما يستعد شارون لاجتماعه مع بوش تحدث وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر أمس عن خطر قادم من إسلاميين متشددين. وفي مؤتمر بالقدس لزعماء الجاليات اليهودية من أنحاء العالم، قال بن إليعازر إن أسامة بن لادن يسعى إلى تجنيد عملاء محليين لمهاجمة أهداف إسرائيلية.

ويريد الفلسطينيون تطبيق خطة ميتشل كحزمة واحدة وبدء العمل بأسرع ما يمكن في تنفيذ توصية اللجنة المتعلقة بتجميد البناء في المستوطنات اليهودية في الأراضي التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967.

واتهم مسؤولون فلسطينيون إسرائيل بانتهاك وقف إطلاق النار، وذلك بامتناعها عن رفع الحصار الذي تفرضه على البلدات والقرى الفلسطينية والذي يقوض الاقتصاد الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة