مداولات المحلفين تستمر لتحديد مصير الموسوي   
الأربعاء 1427/4/4 هـ - الموافق 3/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)

الدفاع حاول إقناع المحلفين بمعاناة الموسوي من اضطراب عقلي (الفرنسية-أرشيف) 

تواصل هيئة المحلفين بالمحكمة الاتحادية بمدينة ألكسندريا بولاية فرجينيا مداولاتها اليوم بشأن عقوبة الفرنسي من أصل مغربي زكريا الموسوي أول متهم يدان التورط في هجمات سبتمبر/ أيلول 2001.

وأجرت هيئة المحلفين حتى الآن حوالي 28 ساعة من المداولات منذ 24 أبريل/ نيسان الماضي حول قرار بشأن إصدار عقوبة الإعدام أو السجن مدى الحياة. وفي حال لم يتوصلوا إلى إي قرار اليوم سيجتمع المحلفون مجددا الأربعاء والخميس على أن تستأنف بعدها المداولات الاثنين المقبل.

 يشار إلى أن الحكم بالإعدام يجب أن يصدر بإجماع أعضاء الهيئة وهم تسعة رجال وثلاث سيدات.

زكريا الموسوي اعترف بتورطه في الهجمات (الفرنسية-أرشيف)

الإدانة
وكان المحلفون رأوا في الثالث من أبريل/ نيسان الماضي أن الموسوي ( 37 عاما) يستحق عقوبة الإعدام بعد إدانته بثلاث تهم رئيسة، هي "الإرهاب وتدمير طائرات واستخدامها سلاح دمار شامل".

وخلصت الهيئة المؤلفة من 12 عضوا إلى أن الموسوي كذب على مكتب التحقيقات الاتحادي (FBI) عقب القبض عليه قبل ثلاثة أسابيع من الهجمات.

وكان الموسوي مسجونا يوم وقوع الهجمات، لكن الادعاء يؤكد انه يجب تنفيذ عقوبة الإعدام بحقه لأنه لم يسهم في وقف الهجمات بالإبلاغ عن شركائه. لكنه قال في اعترافاته إنه كان من المقرر أن يحلق بطائرة مختطفة خامسة ليصطدم بها في البيت الأبيض لو لم يتم اعتقاله، مؤكدا أنه "غير نادم" على الهجمات التي وقعت.

وفي الجلسات الأخيرة سعى الدفاع لإقناع المحلفين بأن المتهم يعاني اضطرابا عقليا، في محاولة لتخفيف العقوبة. من جهته سخر المتهم مرارا طوال الجلسات من الولايات المتحدة وردد الهتافات المناهضة لها ولجأ أحيانا في ذلك لتحوير أغنيات أميركية شهيرة. 

يشار إلى أن اعتراف المتهم كان له دور رئيس في إدانته، رغم إفادة أحد قياديي تنظيم القاعدة خالد شيخ محمد في التحقيقات الأميركية معه بأن الموسوي لم يكن له أي دور في الهجمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة