فيجي تقيد الإعلام وتهدد بطرد الصحفيين الأجانب   
الثلاثاء 1430/4/19 هـ - الموافق 14/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:25 (مكة المكرمة)، 21:25 (غرينتش)
 عسكر فيجي يحكمون سيطرتهم على السلطة ويقيدون الإعلام (رويترز-أرشيف)

هددت الحكومة العسكرية في فيجي الاثنين بطرد الصحفيين الأجانب من البلاد في وقت احتج فيه الإعلام المحلي على فرض الرقابة عليه وحظر توجيه انتقادات للحكومة.
 
وطلبت الحكومة من صحفي أسترالي وآخرين نيوزلنديين مغادرة البلاد بحجة أن التغطية الدولية للخطوة الأخيرة لإحكام العسكر سيطرتهم على الحكومة.
 
وقال مراسل هيئة الإذاعة الأسترالية سيان دوروني إنه تلقى أمرا عسكريا بمغادرة البلاد، وإنه استدعي من قبل قسم الهجرة حيث أبلغ باستياء الحكمة من تقاريره، مضيفا أنه  أمهل لجمع أغراضه وللمغادرة طواعية.
 
حظر
ويأتي هذا الإجراء مع الصحفيين الأجانب بينما حظر النظام العسكري توجيه جميع أشكال الانتقادات بوسائل الإعلام بموجب قوانين الطوارئ.
 
وأرسلت وزارة الإعلام بالنظام العسكري -الذي أعيد تعيينه الأسبوع الماضي بعدما قضت محكمة استئناف بعدم مشروعيته- خطابات إلى الصحف ومحطات الإذاعة والتلفزيون تنصحها فيها بألا تحوي جميع الأخبار المنشورة أو المذاعة ابتداء من الآن أي جوانب سلبية.
 
وقال المدعي العام عياض سيد قيوم إن الحكومة التي يرأسها القائد العسكري فوريكي باينيماراما تريد أن تنشر أو تبث جميع المؤسسات الإعلامية في البلاد أخبارا "مؤيدة لفيجي".

وهددت الحكومة صحيفة "ذي فيجي تايمز" البارزة بإغلاقها وطرد المسؤول عن نشرها خارج البلاد حال استمرارها في نشر صفحات بيضاء أو مساحات فارغة تشير إلى تدخل الرقابة العسكرية في حظر نشر مقالات بها.
 
وشهدت تلك المستعمرة البريطانية السابقة أربعة انقلابات وتمردا عسكريا داميا منذ العام 1987 أشعلتها التوترات بين سكان فيجي الأصليين والأقلية الكبيرة والقوية اقتصاديا والمنحدرة من أصل هندي.
 
وبعد إلغاء دستور عام 1997 أعاد رئيس فيجي راتو جوزيفا الويلو تعيين القائد العسكري فرانك بينيماراما رئيسا لحكومة فيجي.
 
وقضت محكمة الاستئناف الأسبوع الماضي بعدم شرعية انقلاب العام 2006 الذي أدى إلى وصول بينيماراما إلى السلطة، ودعت المحكمة إلى تعيين رئيس وزراء جديد إلى حين إجراء انتخابات جديدة.
 
لكن الرئيس الويلو عزل أيضا الهيئة القضائية بما في ذلك القضاة الأستراليون الذين أصدروا هذا الحكم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة