حماس تكتسح مقاعد البلديات والشرطة تكمل انتشارها بالقطاع   
الجمعة 1425/12/18 هـ - الموافق 28/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:56 (مكة المكرمة)، 11:56 (غرينتش)
الانتخابات البلدية بقطاع غزة شهدت مشاركة مكثفة من الفلسطينيين (الفرنسية)

أعلنت اللجنة الانتخابية الفلسطينية أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فازت بأغلبية ساحقة في الانتخابات البلدية بقطاع غزة.
 
وأفادت النتائج الأولية بفوز حماس بـ12 من 13 مقعدا في بيت حانون و11 من 13 في الزوايدة و14 من 15 في دير البلح وثمانية مقاعد من 11 في خزاعة بخان يونس وعشرة من 13 في بني سهيلة بخان يونس.
 
كما فازت حماس بعشرة مقاعد من أصل 11 مقعدا في الشوكة برفح وثلاثة من 13 في النصر برفح ومقعدين من تسعة في الزهراء بمدينة غزة وجميع المقاعد التسعة في المصدر بدير البلح.
 
وتعتبر انتخابات غزة الجولة الثانية من الانتخابات البلدية التي أمرت بإجراءها السلطة الفلسطية. وقالت حركة حماس إنها فازت في المرحلة الأولى من الانتخابات التي أجريت في 23 ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
انتهاء الانتشار
شارون "راض جدا" عن أداء محمود عباس (الفرنسية)
وفي تطور آخر أنهت قوات الأمن الوطني الفلسطيني انتشارها في جنوب قطاع غزة. وقال مصدر أمني فلسطيني أن نحو 2000 شرطي انتشروا على طول الحدود مع مصر, موضحا أن عملية الانتشار استكملت بدون أي حوادث.
 
واتخذ عناصر الأمن الفلسطيني مواقعهم عند عدة حواجز وبدؤوا تسيير دوريات بسيارات دفع رباعي في بلدات جنوبي قطاع غزة من بينها دير البلح وخان يونس ورفح. وتتركز مهام الأمن الفلسطيني في منع الهجمات التي تستهدف المستوطنات الإسرائيلية.
 
السلطة الفلسطينية قررت منع حمل السلاح غير المرخص به في مناطق ولايتها الأمنية, في محاولة منها لاستعادة دورها الأمني. ويكمل القرار الذي اتخذه مجلس الوزراء الفلسطيني, الخطوة التي اتخذها رئيس السلطة محمود عباس بنشر قوات من الشرطة الفلسطينية في قطاع غزة.
 
من جهته سيقوم جيش الاحتلال الإسرائيلي مواصلة الإشراف على خط الحدود لتجنب تهريب الأسلحة من مصر الذي يمر عبر أنفاق يزعم أن فلسطينيين قاموا بحفرها. وفي السياق ذاته أعلن وزير الأمن الداخلي الفلسطيني السابق محمد دحلان أنه سيلتقي وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز خلال الأيام القليلة القادمة لبحث سبل تسليم أربع مدن فلسطينية.
 
وفي محاولة للإعراب عن رضاها على الخطوات الأمنية التي تقوم بها السلطة الفلسطينية، وافقت الحكومة الإسرائيلية بصفة مبدئية على إطلاق سراح نحو 900 معتقل فلسطيني في وقت قريب. ومن المتوقع أن تبحث مسألة المعتقلين بشكل مستفيض في اللقاء الذي سيجمع رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون ورئيس السلطة الفلسطينية بعد أسبوعين.
 
العاهل الأردني دعا لاستغلال الهدوء بالأراضي الفلسطينية لتحقيق السلام (الفرنسية)
وقد أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي استعداده لتقديم ما أسماها تنازلات كثيرة فيما يخص الموقف بالشرق الأوسط واعتبر أنه بات من الممكن تحقيق تقدم "تاريخي" مع الفلسطينيين في إطار العملية السلمية. وقال شارون إن السلطة الفلسطينية تتحرك بشكل إيجابي وإنه "راض جدا" على أداء محمود عباس, معتبرا أن هناك بوادر مشجعة على صعيد ما وصفه بمكافحة الإرهاب. 
 
وفي إطار سعيه لتعزيز مكاسبه الداخلية يتوجه محمود عباس إلى العاصمة المصرية اليوم بعد أن أمضى ليلة في عمان اجتمع فيها بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في مستهل جولة تقوده أيضا إلى روسيا وتركيا لحمل إسرائيل على تقديم مزيد من التنازلات. وكان عباس التقى مساعد وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز, وطالب بعد اللقاء إسرائيل بإعلان وقف متبادل لإطلاق النار بأسرع وقت ممكن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة