الجيش الإسرائيلي يصيب عنصرين من حزب الله بالجولان   
الأربعاء 1435/5/4 هـ - الموافق 5/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:43 (مكة المكرمة)، 9:43 (غرينتش)
حدود الجولان كانت آمنة على مدى طويل قبل اندلاع الثورة السورية (الأوروبية)

قال الجيش الإسرائيلي إن قواته أصابت بالرصاص اثنين من مقاتلي حزب الله اللبناني حاولا زرع قنبلة على سياج بين مرتفعات الجولان السورية المحتلة وأراضٍ سورية اليوم الأربعاء.

وقال متحدث باسم جيش الاحتلال في بيان "في وقت مبكر اليوم رُصد إرهابيان من حزب الله أثناء محاولتهما وضع عبوة ناسفة قرب الحدود الإسرائيلية السورية في شمال هضبة الجولان، قامت قوات الجيش بالرد على الفور وأطلقت النار على المشتبه فيهما وأصابتهما".

وأضاف المتحدث أن المخابرات الإسرائيلية حددت هوية الرجلين، وتبين أنهما عضوان في حزب الله الذي يساعد الرئيس السوري بشار الأسد في صراعه ضد جماعات المعارضة المسلحة التي تسعى للإطاحة به منذ ثلاث سنوات.

ولم يصدر أي رد فعل من حزب الله حتى الآن. وكان حزب الله هدد الأسبوع الماضي بالرد على غارة شنتها إسرائيل على أحد مواقعه في لبنان، هي الأولى منذ الحرب بين إسرائيل والحزب عام 2006.

وفي مايو/أيار 2013، نفذت إسرائيل غارتين بالقرب من دمشق، وبررت ذلك باستهداف أسلحة معدة لتسليمها إلى حزب الله. وفي 1 نوفمبر/تشرين الثاني نقلت وسائل إعلام أن إسرائيل قصفت قاعدة جوية سورية كانت تحوي صواريخ مخصصة لحزب الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة