شارابوفا تفوز ببطولة قطر لتنس السيدات   
الأحد 1426/1/19 هـ - الموافق 27/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:41 (مكة المكرمة)، 21:41 (غرينتش)

شارابوفا تسلمت كأس البطولة من رئيس الاتحاد القطري للتنس الشيخ محمد بن فالح آل ثاني (الفرنسية)


 
 
واصلت نجمة التنس الروسية الشابة ماريا شارابوفا تألقها حتى النهاية فاستحقت موقع القمة على منصة التتويج ببطولة قطر المفتوحة للسيدات البالغ مجموع جوائزها 600 ألف دولار، ليبقى لقب البطولة في حوزة اللاعبات الروسيات للعام الثالث على التوالي.
 
وحصدت شارابوفا المصنفة ثانية لقبها الثمين على حساب منافسة عنيدة هي الأسترالية أليسيا موليك الرابعة لتؤكد مكانتها بين كبريات لاعبات التنس المحترفات رغم أنها لم تتجاوز السابعة عشرة من عمرها، وتبرهن على أنها غير بعيدة عن تحقيق حلمها باعتلاء عرش تنس السيدات في العالم.
 
وتسلمت اللاعبة الروسية كأس البطولة من رئيس الاتحاد القطري للتنس الشيخ محمد بن فالح آل ثاني، كما تسلمت جائزة البطولة وقدرها 94 ألف دولار مقابل 50 ألفا لموليك (24 عاما).

وبحضور نحو خمسة آلاف متفرج ملؤوا مدرجات الملعب الرئيسي بمجمع خليفة الدولي للتنس بالعاصمة القطرية الدوحة مساء السبت، نجحت شارابوفا في تجاوز بدايتها الصعبة وخسارتها للمجموعة الأولى أمام موليك 4-6، فلقنت منافستها درسا في فنون اللعبة خلال المجموعة الثانية التي أنهتها 6-1 قبل أن تخرج كل ما في جعبتها من مهارات لتفوز بالمجموعة الثالثة 6-4.
 
وهذا هو اللقب التاسع في المسيرة الاحترافية لشارابوفا، والثاني هذا العام بعد بطولة طوكيو اليابانية، علما بأنها خرجت بصعوبة من نصف نهائي بطولة أستراليا أولى البطولات الكبرى هذا الموسم بخسارتها أمام الأميركية سيرينا وليامس.
 

موليك تحمل جائزة المركز الثاني (الفرنسية)

كفاح مشرف
ورغم خسارة موليك فإنها أكدت مكانتها كواحدة من أفضل لاعبات التنس، خاصة أنها تحتل المركز التاسع في تصنيف اللاعبات وتبدو قريبة من التقدم خطوات أخرى إذا حافظت على مستواها المرتفع وكفاحها المشرف الذي تحلت به في بطولة قطر لاسيما عندما نجحت في الإطاحة بالفرنسية إميلي موريسمو المصنفة الثانية عالميا من نصف نهائي البطولة.

وبفوز شارابوفا تواصل الاحتكار الروسي للقب بطولة قطر للعام الثالث على التوالي حيث فازت به أناستازيا مسكينا في العامين الماضيين على حساب مواطنتها إيلينا ليخوفتسيفا عام 2003 ثم على حساب مواطنتها سفتلانا كوزنيتسوفا 2004، قبل أن تودع البطولة الحالية مبكرا بالخسارة أمام الإسبانية المخضرمة كونشيتا مارتينيز. 

وعقب اللقاء اعترفت اللاعبة الروسية بأنها لم تكن في المستوى المطلوب في المجموعة الأولى التي خسرتها، مشيرة إلى أن كسر إرسال منافستها في بداية المجموعة الثانية كان نقطة تحول مهمة في اللقاء.
 
وردا على سؤال للجزيرة نت حول إمكانية تقدمها إلى صدارة التصنيف العالمي للاعبات التنس هذا العام، قالت شارابوفا إنها تركز على رفع مستواها بشكل أساسي مشيرة إلى أن المركز الأول ليس أمرا مستحيلا بالنسبة لها.
 
أما موليك فقد أنحت باللائمة على الإرهاق بسبب مشاركتها في منافسات الفردي والزوجي في نفس الوقت، كما أشارت إلى تأثرها معنويا بالخسارة الكبيرة في المجموعة الثانية 1-6 فضلا عن ارتكابها بعض الأخطاء الساذجة في أوقات حرجة.
________
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة