جبهة البوليساريو تفرج عن مائة أسير مغربي   
الثلاثاء 1423/4/8 هـ - الموافق 18/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلون من البوليساريو (أرشيف)
ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية أن الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب "بوليساريو" وافقت الثلاثاء على إطلاق سراح مائة أسير مغربي استجابة لطلب ألماني.

وقالت الوكالة نقلا عن بيان للبوليساريو إن القرار اتخذ بعد طلب من الحكومة الألمانية، وبعد محادثات بين مسؤولي البوليساريو ويورغن كروبوغ المسؤول بوزارة الخارجية الألمانية الذي زار المنطقة.

وأكد البيان أن هذه لفتة إنسانية إلى ألف أسير مغربي هم عدد الأسرى المغاربة الذين أطلقت البوليساريو سراحهم منذ بدء النزاع مع المغرب عام 1975، وتؤكد أيضا رغبة البوليساريو في الإسهام بتحقيق تقدم نحو حل الصراع بين المغرب والصحراويين.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر حثت البوليساريو منذ أسبوعين على الإفراج عن نحو 1400 أسير مغربي من كبار السن أغلبهم يعيشون في الأسر منذ أكثر من 20 عاما. وبحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر فإن هؤلاء المعتقلين هم أقدم أسرى حرب في العالم.

يذكر أن المغرب ضم عام 1975 الصحراء الغربية المستعمرة الإسبانية السابقة (مساحتها 260 ألف كلم2) والتي تطالب جبهة البوليساريو باستقلالها.

ونشرت الأمم المتحدة مراقبين دوليين مكلفين مراقبة وقف إطلاق النار وتطبيق خطة دولية للسلام تنص على إجراء استفتاء على تقرير المصير، لكن هذا الاستفتاء يؤجل من عام إلى آخر بسبب خلافات في وجهات النظر بين الطرفين بخصوص من يحق لهم التصويت. وإزاء المصاعب الكبيرة التي تصطدم بها عملية السلام اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في فبراير/ شباط الماضي أن مستقبل عملية السلام في الصحراء الغربية "يبدو قاتما".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة