الاعتداء على مسجد بقنبلة في ألمانيا   
السبت 1425/10/7 هـ - الموافق 20/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:21 (مكة المكرمة)، 15:21 (غرينتش)
يخشى المسلمون في ألمانيا من تنامي الاعتداءات عليهم وعلى مراكزهم الدينية والاجتماعية (الفرنسيةـأرشيف)

تعرض مسجد في بلدة زنسهايم القريبة من مدينة هايدلبرغ بجنوب غرب ألمانيا لاعتداء بقنبلة حارقة مما أسفر عن إلحاق أضرار به. وأسفر الاعتداء الذي وقع مساء الأربعاء عن احتراق الباب الخشبي للمسجد.
 
وقال مكتب الادعاء في المدينة اليوم الخميس إن سيدة تقيم قرب المسجد اكتشفت الحريق وقامت بإطفائه بنفسها ولم يصل الحريق داخل المسجد إلا أن قيمة الأضرار التي لحقت به تقدر بنحو عشرة آلاف يورو ( 13 ألف دولار).
 
ويأتي الحادث وسط مخاوف من تصاعد التوتر بين المسلمين والشعب الألماني مثلما حدث في هولندا المجاورة في أعقاب مقتل المخرج السينمائي ثيو فان جوخ بسبب تهجمه على الإسلام وسخريته من القرآن، وقد اتهم بقتله هولندي من أصل مغربي.
 
وكان العديد من مساجد ومراكز المسلمين قد تعرض لسلسلة من الاعتداءات في هولندا وبلجيكا. فقد أججت التغطية الإعلامية الهولندية لمقتل جوخ مشاعر العداء للمسلمين بين أبناء الشعب الهولندي.


 
مسلمون ألمانيون يقرؤون القرآن في مسجد منهايم خلال شهر رمضان الماضي (الفرنسية)
رفض عطلة للمسلمين
من جانب آخر عارض سياسيون ألمانيون من كافة التيارات أمس  مقترحات تقدم بها وزير البيئة اليساري من حزب الخضر هانز كريستيان بشأن تحديد يوم يعطل فيه المسلمون، حيث اقترح إلغاء إحدى العطلات المسيحية واختيار يوم عيد الفطر بدلا منها.
 
ونشرت صحيفة بيلد صورة مركبة لوزير البيئة على صفحتها الأولى بلحية بيضاء وعمامة. وقالت الصحيفة إن الوزير "مجنون تماما", ونشرت إلى جانبه صورة مركبة لمسلمين يصلون خارج مبنى مجلس النواب الألماني.
 
واتهمت صحيفة بيلد الألمانية الواسعة الانتشار وزير البيئة يورغين تريتين بالجنون التام لتأييده اقتراحا من حزب الخضر المشارك في الائتلاف الحاكم بتقرير عطلة إسلامية على غرار العطلات الخاصة بالأعياد المسيحية.
 
واعتبرت ماري لويز بيك ممثلة الحكومة لشؤون الاندماج أن الاقتراح "بعيد عن الذكاء" وقالت "لا توجد منطقة واحدة في ألمانيا بها غالبية مسلمة". 

أما وزير الداخلية أوتو شيلي من الحزب الاشتراكي الديمقراطي المشارك لحزب الخضر فقال إن لدى الألمانيين ما يكفي من الأعياد. 

كما رفضت زعيمة الاتحاد المسيحي الديمقراطي المعارض أنجيلا ميركيل الفكرة وقالت إنه مع الاحترام والتسامح الكبيرين فإن ألمانيا بلد له جذور غربية ومسيحية. 

واعتبر أحد زعماء المسلمين أن تخصيص يوم عطلة إسلامي سيكون بمثابة خطوة طبيعية لقبول المسلمين الذين يعيشون في ألمانيا والبالغ عددهم 3.5 ملايين شخص معظمهم من الأتراك.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة