الشرطة الألمانية تدهم بنكا متورطا مع مصرف أميركي   
الخميس 23/10/1429 هـ - الموافق 23/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:50 (مكة المكرمة)، 16:50 (غرينتش)

شعار البنك الألماني على جدار مقره الرئيسي بفرانكفورت (الفرنسية)

دهمت الشرطة الألمانية أمس المقر الرئيسي لبنك كي إف دبليو المملوك للدولة بعد اتهامه بخيانة الأمانة.

وذكرت صحيفة ذي غارديان البريطانية في عددها اليوم أن الادعاء الألماني فتح تحقيقا لمعرفة ما إن كان مسؤولو بنك كي إف دبليو قد تصرفوا على نحو إجرامي عندما سمحوا بتحويل 319 مليون يورو إلى مصرف ليمان براذرز الأميركي للاستثمار في نفس اليوم الذي أعلن فيه الأخير إفلاسه.

وسرعان ما أطلق على كي إف دبليو لقب "أغبى بنك في ألمانيا".

ولم يرسل مصرف ليمان أي أموال بالمقابل, مما تسبب في تكبد بنك كي إف دبليو خسارة صافية بلغت 536 مليون يورو بعد احتساب رسوم أخرى.

وقد فتح التحقيق للوقوف على حقيقة ما إن كان مسؤولو البنك الألماني قد خانوا الأمانة عندما أخفقوا في إيقاف تحويل المبلغ المذكور بعد ما باتت مشاكل السيولة التي يعاني منها مصرف ليمان معلومة لدى الجمهور.

وقالت الصحيفة أن بير شتاينبروك -وزير المالية الألماني وعضو هيئة الرقابة ببنك كي إف دبليو- وبعض الوزراء الآخرين كانوا على دراية بالصعوبات التي تحيط بمصرف ليمان في نهاية الأسبوع الذي سبق يوم انهياره في 15 سبتمبر/أيلول.

وعندما ذاع خبر تحويل المبلغ, سارع وزراء الحكومة الألمانية إلى إرغام اثنين من أعضاء مجلس إدارة كي إف دبليو إلى الاستقالة.

وأعلن بنك كي إف دبليو أمس أنه يبدي تعاونا تاما مع المحققين والشرطة الجنائية الاتحادية ويزودهم بكافة المستندات والمعلومات المتعلقة بالقضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة