بوش يتجه لعرض خطته المقبلة في العراق   
السبت 1428/8/26 هـ - الموافق 8/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:14 (مكة المكرمة)، 11:14 (غرينتش)

بوش يأمل أن تحظى استراتيجيته المقبلة بدعم الشعب الأميركي (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه سيعرض رؤيته للإستراتيجية المقبلة في العراق بعد أن يدلي القائد الأميركي في العراق الجنرال ديفد بتريوس والسفير الأميركي هناك رايان كروكر بشهادتيهما الحاسمتين حول التطورات في هذا البلد الاثنين والثلاثاء المقبلين.

وأضاف بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي أنه سيتحدث مباشرة إلى الأميركيين عن توصيات الجنرال بتريوس والسفير كروكر بعد مشاورة هيئة أركان الجيوش وأعضاء فريق الأمن القومي وأعضاء الكونغرس في الحزبين.

وأوضح أنه سيتحدث عن التغييرات التي أحدثتها إستراتيجيته الجديدة وسيعرض وجهة نظره للالتزام الأميركي المقبل في العراق، وأعرب عن أمله بأن تحصل على دعم الشعب الأميركي وقادته المنتخبين لدى الحزبين.

وتحدث بوش من جديد عن "التقدم" الذي تحقق بفضل إستراتيجيته والتغييرات الواضحة التي طرأت على محافظة الأنبار حيث قام الاثنين الماضي بزيارة مفاجئة. وأكد مجددا ضرورة أن تفي الحكومة العراقية "بالتزاماتها".

خيبة أمل
بتريوس اعتبر التقدم بشأن المصالحة في العراق مخيبا للآمال (رويترز-أرشيف) 
تصريحات بوش تأتي في وقت وصف فيه الجنرال بتريوس ما حققته الحكومة العراقية على صعيد المصالحة الوطنية بأنه "مخيب للآمال"، معتبرا أن الساسة العراقيين لم يحققوا التقدم المنشود بعد قرار الرئيس جورج بوش زيادة عدد القوات الأميركية في العراق مطلع العام الجاري.

وأشار الجنرال الأميركي في رسالة إلى الجنود الأميركيين إلى أن الهدف الأساس من تلك الزيادة كان إعطاء الفرصة للعراقيين لمعالجة المسائل الصعبة والاتفاق على الأجزاء الأساسية من قانون المصالحة، مستدركا بأن الأمر لم يسر على النحو المأمول.

وأضاف أن حالة من عدم الرضا تهيمن على كل من العراقيين وقوات التحالف بسبب توقف "المبادرات التشريعية" الساعية لتحقيق إجماع وطني.

بيد أن قائد القوات الأميركية اعتبر أن قواته حققت تفوقا تكتيكيا على من وصفهم بأعدائها في العراق بانتزاعها زمام المبادرة في عدد من المناطق.

تشكيك
ووكر أكد أن مكتبه ليس مقتنعا بمنهج البنتاغون في تحديد مفهوم العنف الطائفي بالعراق (الفرنسية) 
وبموازاة ذلك شكك مكتب محاسبة الحكومة وهو هيئة مستقلة مكلفة من الكونغرس في حقيقة تراجع العنف في العراق، كما يسعى الجنرال بتريوس تأكيده.

وقال المراقب العام للمكتب ديفد ووكر أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ إن ثمة فارقا كبيرا في المقاربة بين مكتب المحاسبة والبنتاغون بشأن العنف في العراق، مع الأخذ بالاعتبار العنف الطائفي.

وأوضح ووكر أن مكتب المحاسبة لم يشعر بالارتياح لمنهج العسكريين في تحديد ما يعتبرونه عنفا طائفيا وما لا يعتبرونه كذلك.

ومن المتوقع أن يؤكد الجنرال بتريوس في تقريره أمام الكونغرس على تراجع كبير للعنف الطائفي، كما أنه يشير أيضا حسب بعض المصادر إلى انخفاض بنسبة 75%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة