وفاة أكثر من 300 أنغولي بحمى ماربورغ   
الخميس 1426/4/11 هـ - الموافق 19/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:56 (مكة المكرمة)، 10:56 (غرينتش)
حمى النزف الحاد تنتقل عبر الاتصال الشخصي بمرضى أو متوفين بالمرض (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت الصحة العالمية أن حمى النزف الحاد (ماربورغ) حصدت أرواح أكثر من 300 شخص في أنغولا بسبب التعرض لفيروس المرض القاتل.
 
وقالت المنظمة في بيان إن أغلبية الحالات أصيبت في إقليم أويجي شمال البلاد الذي يعد أسوأ مركز لتفشي المرض, مشيرة في الوقت ذاته إلى أنه لم يتم الإبلاغ عن حالات خارج أويجي خلال الأسابيع الخمسة الماضية.
 
وأشارت أيضا إلى أنه بالرغم من تحسن سبل السيطرة على العدوى بمستشفى المدينة، فإن الحالات الجديدة مازالت لها صلة بالتعرض به في المنازل والجنازات لخطر العدوى مما يتطلب المزيد من التوعية.
 
ويقول الخبراء إن كثيرا من الحالات أصيبت أثناء رعاية المرضى المصابين بالمراحل الأخيرة من المرض، أو بسبب تغسيل أو تقبيل جثث المصابين وفقا للعادات المحلية.
 
وكون فيروس المرض ينتقل عبر الاتصال الشخصي للمرضى أو بمن توفوا به مؤخرا، فإن منظمة الصحة لم تضع أي قيود أو توصي بعدم السفر أو التجارة الدولية بين أنغولا وبقية دول العالم.
 
يُذكر أن هذا المرض -الذي يشبه مرض إيبولا- ينتقل عبر سوائل الجسم بما في ذلك الدم والعرق والدموع واللعاب، وبعدها يتوفى أغلب المصابين خلال أيام بعد تعرضهم لنزف حاد.


 
كما أن أعلى معدلات الإصابة بالمرض كانت قد رصدت بالكونغو في الفترة ما بين عامي 1988 و2000، حيث حصدت آنذاك أرواح 123 شخصا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة