أوباما: من حق تركيا الدفاع عن مجالها الجوي   
الأربعاء 1437/2/13 هـ - الموافق 25/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 1:41 (مكة المكرمة)، 22:41 (غرينتش)

أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما الثلاثاء أن من حق تركيا الدفاع عن مجالها الجوي، مشيرا إلى أن تركيا أبلغت حلف شمال الأطلسي (ناتو) بظروف إسقاط مقاتلاتها طائرة حربية روسية على الحدود مع سوريا.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في واشنطن إن تركيا مثل كل البلدان لها حق الدفاع عن أراضيها ومجالها الجوي، مضيفا أنه "من الأهمية بمكان بالنسبة إلينا في هذا الوقت أن يُجرى حوار بين الروس والأتراك ليعلموا بالضبط ما حدث".

وأشار إلى أن تركيا أبلغت الحلف الأطلسي بظروف الحادث، داعيا جميع الأطراف المعنيين إلى اتخاذ تدابير تهدف لاحتواء أي تصعيد.

ولفت إلى أن حادث إسقاط الطائرة يشير إلى أن المشكلة الجارية تتمثل في العمليات الروسية كون الروس يقومون بها بالقرب من الحدود التركية، وأنهم يطاردون المعارضة المعتدلة المدعومة من عدد كبير من البلدان.

وأوضح الرئيس الأميركي أن بلاده لم ترفض أبدا "أن تعمل روسيا أو أي بلد آخر لدينا اختلافات معه في التحالف المعادي لتنظيم الدولة الإسلامية"، معتبرا أن التحدي كان يتمثل في أن روسيا تركز على تقوية الرئيس السوري بشار الأسد بدلا من التركيز على تنظيم الدولة.

من جهته، دعا هولاند في المؤتمر الصحفي إلى "تفادي أي تصعيد"، مبينا أنهم بانتظار قيام تركيا بتقديم جميع المعلومات إلى حلف ناتو لمعرفة ما حدث في الحقيقة، وإذا ما كانت الأجواء التركية قد اخترقت.

video

دعوات للتهدئة
في ردود الأفعال الدولية، عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه بشأن حادثة إسقاط المقاتلة الروسية، ودعا للتهدئة.

كما ناشد وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير كلا من روسيا وتركيا التعقل وإدراك مسؤوليتهما والتحدث مع بعضهما البعض بشكل مباشر، مؤكدا "أن كل شيء مرتبط حاليا بالشكل الذي تبدو عليه ردود الأفعال اللاحقة في موسكو وأنقرة".

من جهته، حث رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون تركيا وروسيا على التواصل المباشر بشأن إسقاط الطائرة لتجنب انزلاق الأمور.

ووصفت الخارجية البريطانية حادث إسقاط الطائرة الروسية بأنه أمر "خطير جدا"، مشيرة -في بيان- إلى أنها تسعى إلى معرفة المزيد من التفاصيل بشأن الحادث وعلى نحو عاجل.

من جهته، قال رئيس مجلس الأمن الدولي ماثيو رايكروفت إن المجلس يجري اتصالات مع كل من تركيا وروسيا بشأن الحادث.

في غضون ذلك، بدأ حلف شمال الأطلسي اجتماعا طارئا مساء الثلاثاء في بروكسل بشأن إسقاط الطائرة الروسية كون تركيا عضوا في الحلف، وكانت قد أطلعته في وقت سابق على ملابسات الحادث.

من جانبه، قال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الكولونيل ستيف وارين إن الولايات المتحدة ما زالت تفحص البيانات لتحدد بدقة مكان وقوع الحادث، مشيرا إلى أنه لا يمكنه تأكيد وضع الطيارَيْن الروسييْن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة