الحكيم يعلن رفض الشيعة لحكم أميركي للعراق   
السبت 1423/12/14 هـ - الموافق 15/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد باقر الحكيم
أعلن المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق الذي يتزعمه آية الله محمد باقر الحكيم رفضه القاطع لخطة واشنطن القاضية بأن تحكم العراق -في حال سقوط الرئيس صدام حسين- قيادة عسكرية أميركية لفترة انتقالية.

وأكد عضو المجلس المركزي في المجلس عبد العزيز الحكيم في بيان أن مشروعا من هذا القبيل سيخلق مشاكل حقيقية في العراق وسيحول دون استقرار البلاد.

وقال المجلس -الذي يعتبر أبرز حركات المعارضة العراقية الشيعية لنظام بغداد ومقره إيران- إن ممثل الرئيس الأميركي للعراق زلماي خليل زاده أبلغ الحكيم بهذا المشروع الأسبوع الماضي في تركيا. وأعلن الحكيم أنه إذا تحقق هذا المشروع فإنه سيكون متناقضا "مع الادعاءات الأميركية" باتباع عملية ديمقراطية واحترام حقوق العراقيين.

وأوضح عبد العزيز الحكيم -وهو ابن آية الله محمد باقر الحكيم زعيم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق- أن هذه الخطة تناقض قرارات مؤتمر المعارضة العراقية الذي عقد بلندن في ديسمبر/كانون الأول 2002، وأضاف أنه من الضروري أن توافق الولايات المتحدة "على مسؤولية المعارضة العراقية في اختيار الحكومة الانتقالية وتسيير شؤون العراق بشكل كامل".

وكانت نحو خمسين حركة معارضة عراقية اتفقت في لندن على تشكيل حكومة انتقالية مدنية تعكس "مكونات المجتمع العراقي" إذا تمت الإطاحة بالرئيس صدام حسين.

لكن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أعلن الخميس أن العراق سيوضع -إذا أطيح بنظام صدام حسين- تحت إدارة عسكرية أميركية قبل الانتقال إلى إدارة مدنية أميركية أو دولية ومن ثم تشكيل "حكومة تمثل العراقيين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة