مسؤول صيني يبحث في طهران برنامجها النووي   
الثلاثاء 1427/7/20 هـ - الموافق 15/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)
طهران أكدت مرارا أن منشآتها النووية تستخدم لأغراض سلمية (الفرنسية)
قالت الصين إنها ستوفد مسؤولا بارزا إلى طهران اليوم ليبحث مع حكومتها آخر التطورات المتعلقة بالملف النووي الإيراني.
 
وقالت الخارجية الصينية إنها ستوفد كوي تيانكاي مساعد وزير الخارجية، دون تقديم مزيد من التفاصيل.
 
وتأتي زيارة المسؤول الصيني لإيران مع اقتراب الموعد الذي حدده لها مجلس الأمن الدولي لوقف أنشطة تخصيب اليورانيوم.
 
ويتهم الغرب إيران بالسعي لصنع أسلحة نووية، في حين تؤكد طهران أن برنامجها النووي يستخدم لأغراض سلمية.
 
والصين واحدة من أعضاء مجلس الأمن الذين وافقوا يوم 31 يوليو/تموز الماضي على أن تعلق إيران برنامجها النووي بنهاية الشهر الجاري وإلا واجهت خطر فرض عقوبات عليها.
 
ورغم أن الصين حثت إيران مرارا على التوصل إلى حل دبلوماسي للنزاع النووي, فإنها تتعرض لضغوط من واشنطن وبروكسل لتأييد القيام بعمل أكثر صرامة ضد طهران.
 
وقد هددت إيران على لسان رئيس مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) غلام علي حداد عادل بالانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي ردا على قرار الأمم المتحدة.
 
زيارة للجزائر
على صعيد دبلوماسي آخر وصل وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي مساء الأحد إلى الجزائر قادما من القاهرة، في زيارة تستغرق يوما واحدا لم يعلن عنها مسبقا, ولم يكشف عن أسبابها.
 
وقال متكي إنه سيسلم رسالة خاصة من الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى نظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لإطلاع المسؤولين الجزائريين على تطورات الهجمات الإسرائيلية على لبنان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة