دخان حرائق الغابات يغطي سماء موسكو   
الأربعاء 1423/5/21 هـ - الموافق 31/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انتشرت سحب كثيفة من الدخان الأبيض في سماء العاصمة الروسية لليوم الثاني على التوالي بسبب الحرائق المندلعة في الغابات المحيطة بها، مما تسبب بمعاناة آلاف السكان من صعوبات في التنفس، إضافة إلى تدن كبير في مستوى الرؤية مما أحدث صعوبات في حركة المرور.

وقال متحدث باسم وزارة الطوارئ الروسية إن نحو ألف من عمال الإطفاء تساندهم طائرة وعشرات من سيارات الإطفاء يحاولون السيطرة على الحرائق -المندلعة بسبب موجة الحر والجفاف المستمرة منذ أسابيع- والتي أتت على 276 هكتارا من أراضي الغابات والأحراش المحيطة بالمدينة.

وأشار المتحدث إلى وجود 119 حريقا، لكنه أكد عدم تعرض المنازل المحيطة بالعاصمة الروسية لتهديد النيران في الوقت الحالي. وتشير توقعات الأرصاد الجوية إلى أن الحرارة المرتفعة والجفاف سيستمران حتى مطلع الأسبوع المقبل, وأن الحرارة القصوى قد تصل إلى 30 درجة مئوية.

وقد أعاد منظر سحب الدخان الكثيف في أجواء موسكو إلى أذهان سكانها ما حدث عام 1972 عندما تسببت حرائق الغابات بانتشار سحب الدخان في المدينة لمدة ستة أسابيع.

وفي إجراء وقائي تحسبا من وقوع كارثة صحية، حذرت مصادر طبية روسية سكان العاصمة وبالأخص من يعاني منهم أمراضا في القلب والجهاز التنفسي من تعرضهم لمخاطر صحية، مع ارتفاع مستويات غاز أول أكسيد الكربون السام في الهواء إلى 20% فوق المستوى الطبيعي.

الجدير ذكره أن حرائق الغابات المندلعة في أرجاء روسيا هذا العام أتت على أكثر من 110 آلاف هكتار من غابات الأخشاب، وتتمركز معظم تلك الحرائق في الشرق الأقصى من البلاد، في حين اندلع بعضها في الوسط والشمال الغربي إضافة إلى منطقة سيبيريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة