إسلاميو باكستان يشاركون في السلطة بإقليم بلوشستان   
السبت 25/9/1423 هـ - الموافق 30/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعضاء في برلمان بلوشستان يرفعون أكفهم بالدعاء في جلسة الأسبوع الماضي
قال مراسل الجزيرة في باكستان إن برلمان إقليم بلوشستان المحلي انتخب مرشح مجلس العمل المتحد جمال شاه كاكر رئيسا له، وذلك في إطار اتفاق بين مجلس العمل وحزب الرابطة الإسلامية/جناح قائد أعظم لتشكيل الحكومة الإقليمية يوم الثلاثاء المقبل، ودعم مرشح الرابطة جان محمد يوسف لتولي منصب رئيس الوزراء في الإقليم المحاذي لأفغانستان وإيران.

وقد عقد برلمان الإقليم أولى جلساته الرسمية اليوم في عاصمة الإقليم كويتا حيث يسيطر حزب مجلس العمل المتحد على 18 مقعدا من أصل 65، في حين يسيطر حزب الرابطة الإسلامية على 21 مقعدا.

وجاء الاتفاق لتشكيل الحكومة الائتلافية في بلوشستان بعد زيارة قام بها رئيس الوزراء الباكستاني مير ظفر الله جمالي إلى كويتا. وقد أعلن الزعيم الإقليمي لحزب مجلس العمل مولوي محمد خان شيراني التوصل إلى اتفاق مع حزب الرابطة إزاء السياسة التي سيتم اتباعها في الإقليم.

وتجنب الاتفاق الإشارة إلى الحملة التي تقودها القوات الأميركية لملاحقة تنظيم القاعدة في المناطق المحاذية لأفغانستان من الإقليم، لكنه أشار إلى تطبيق بعض قوانين الشريعة.

ويأتي الاتفاق بعد يوم واحد من تولي مجلس العمل المتحد مقاليد الحكم في إقليم سرحد المتاخم لأفغانستان مما يعزز قوته في المناطق الحدودية مع أفغانستان حيث تعمل الولايات المتحدة الأميركية على تعقب أنصار حركة طالبان وتنظيم القاعدة.

يذكر أن حزب الرابطة يسيطر على حكومة البنجاب الإقليمية التي انتخب رئيس وزرائها أمس، ومن المنتظر أن يشكل الحزب حكومة ائتلافية مع حركة المهاجرين القومية في إقليم السند الجنوبي، لكن مصير هذا الائتلاف بات مجهولا بعد قيام أعضاء الحركة في البرلمان الفدرالي بسحب تأييدهم للحكومة المركزية في إسلام آباد مما يهدد بانهيار حكومة جمالي التي لم يمض عليها سوى أسبوعين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة