فيتنام تطلب المساعدة في مكافحة إنفلونزا الطيور   
الخميس 1425/12/24 هـ - الموافق 3/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:50 (مكة المكرمة)، 11:50 (غرينتش)
حرق دواجن مصابة بإنفلونزا الطيور في فيتنام (الفرنسية-أرشيف)
قالت فيتنام إنها طلبت مساعدة دولية في سعيها للقضاء على مرض إنفلونزا الطيور الذي أودى بحياة 13 شخصا الشهر المنصرم، وسط مخاوف من انتقاله إلى كمبوديا المجاورة.
 
وقال رئيس إدارة صحة الحيوان بوزارة الزراعة بوي كوانغ إن الحكومة طلبت في اجتماع مع منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لمكافحة الوباء.
 
وأضاف كوانغ أن فيتنام طلبت معدات ومساعدة في عمليات الرصد والمسح وتقديم خبرات. ومن المقرر أن تستضيف فيتنام مؤتمرا عن إنفلونزا الطيور في مدينة هوتشي منه يوم 23 فبراير/ شباط الحالي.
 
وبدأ انتشار المرض بدلتا نهر ميكونغ في ديسمبر/ كانون الثاني ووصل إلى نصف الأقاليم الفيتنامية البالغ عددها 64 إقليما رغم الإجراءات التي اتخذت لوقف انتشاره بسرعة والذي قتل حتى الآن 45 شخصا هم 32 فيتناميا و12 تايلنديا وامرأة كمبودية.
 
وقال مسؤولون في العاصمة الكمبودية بنوم بنه إن التحاليل الأولية التي أجريت في أنحاء المنطقة التي يوجد بها منزل المرأة الكمبودية -أولى ضحايا بلادها- أوضحت عدم انتشار فيروس H5N1 القاتل المسبب لإنفلونزا الطيور الذي يخشى الخبراء أن يتحور جينيا إلى شكل يسهل انتقاله بين البشر.
 
ومعظم ضحايا إنفلونزا الطيور أصيبوا بالفيروس من دواجن مريضة رغم الاعتقاد بأن أختين من تايلند أصيبتا به نتيجة الاتصال لفترة طويلة بابنة إحداهما أثناء احتضارها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة