طوكيو وبيونغ يانغ تبحثان قضية المفقودين اليابانيين   
الأحد 1423/2/16 هـ - الموافق 28/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأ مسؤولون من الصليب الأحمر الياباني محادثات اليوم مع نظرائهم الكوريين الشماليين في العاصمة الصينية بكين بشأن قضية المفقودين اليابانيين الذين تعتقد طوكيو أنهم اختطفوا بواسطة عملاء الاستخبارات الكورية الشمالية في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي.

وتأتي هذه المحادثات التي تستمر لمدة يومين بعد انقطاع دام أكثر من عامين وتعد واحدة من عدة إشارات حسن نية ترغب بيونغ يانغ في إرسالها إلى جيرانها.

وتتهم اليابان كوريا الشمالية باختطاف 11 من رعاياها لتدريبهم كي يصبحوا جواسيس لها أو استخدامهم لتدريس عملائها اللغة والعادات اليابانية.

ونفت بيونغ يانغ مرارا علاقتها بعمليات الاختطاف وتعهدت بالتعاون مع طوكيو في هذه المسألة. ومن أبرز حالات الاختفاء المطروحة حالة اختطاف يابانية عام 1983 أثناء زيارتها العاصمة البريطانية لندن في إطار برنامج للتبادل الثقافي وكان عمرها وقتذاك 23 عاما.

وتعتقد أجهزة الشرطة اليابانية أن كييكو أريموتو اختطفت من بريطانيا بواسطة عملاء للاستخبارات الكورية ونقلت إلى كوريا الشمالية.

وكانت مسألة المفقودين من أهم أسباب عرقلة جهود تطبيع العلاقات بين طوكيو وبيونغ يانغ والتي بدأت عام 1991. وقد توقفت المحادثات بشأن قضية المفقودين عام 2000 لكن مصادر صحفية يابانية أكدت أنها تواصلت بشكل سري بين دبلوماسيين من البلدين طوال الفترة الماضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة