مراسلون بلا حدود تحتج لدى لبنان لصالح الشرق الاوسط   
الجمعة 1422/10/19 هـ - الموافق 4/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت منظمة "مراسلون بلا حدود" أنها وجهت رسالة إلى رئيس الجمهورية اللبنانية إميل لحود احتجت فيها على فرض السلطات اللبنانية رقابة مسبقة على صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية. وأعرب الأمين العام للمنظمة روبير مينار عن "قلقه من هذا الإجراء الذي يدل على ما يبدو على أن الأمن العام يريد توسيع رقابته لتشمل الصحافة".

واتخذ الأمن العام اللبناني هذا الإجراء بعد أن ورد في الصفحة الأولى من الصحيفة نبأ عن محاولة اغتيال الرئيس لحود في 28 ديسمبر/ كانون الأول الماضي قبالة شواطئ مونتي كارلو. ونفى المكتب الصحفي للرئاسة اللبنانية هذا الخبر وأعلن أنه "ملفق ولا أساس له من الصحة".

وانتقد كاتب افتتاحية صحيفة "النهار" اللبنانية سمير قصير الإجراء الذي استهدف الصحيفة وقال إن "مكمن الضرر أن النزعة البوليسية ستقضي على ما تبقى للبنان من أمل في أن يعود مطبعة العرب ومركزهم الإعلامي". وأضاف "الخطأ الصحفي تدفع ثمنه الصحيفة عندما يحصل أمام قرائها فتخسر من صدقيتها، لكن الخطأ القمعي لا يدفع ثمنه القامعون".

وتلاحق محكمة المطبوعات جريدة الشرق الأوسط أيضا بتهمة "المساس" بشخص رئيس الدولة ونشر معلومات كاذبة لزعزعة الاستقرار في لبنان. وكانت إدارة الصحيفة أعلنت أن توزيع هذه الجريدة التي تصدر في لندن وتطبع في عدة عواصم عربية بينها بيروت يتأخر في لبنان بعد أن تقرر إخضاعها لرقابة مسبقة من قبل الأمن العام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة