قتلى وجرحى بهجوم على الأمن اليمني   
السبت 1431/10/17 هـ - الموافق 25/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:28 (مكة المكرمة)، 11:28 (غرينتش)
 
أفاد مراسل الجزيرة في العاصمة اليمنية صنعاء بوقوع قتلى وإصابات في هجوم شنه مسلحون على عناصر من الأمن اليمني في العاصمة، ورجح مراقبون أن تنظيم القاعدة يقف وراء الهجوم. يأتي ذلك بعد يوم واحد من إعلان وزارة الدفاع تطهير محافظة شبوة من عناصر القاعدة إثر مواجهات استغرقت أسبوعا.

وقال مراسل الجزيرة أحمد الشلفي إن مسلحين قاموا في وقت مبكر من صباح اليوم بشن هجوم على حافلة تقل عناصر الأمن اليمني كانت تهم بدخول أحد المقار الأمنية في منطقة شملان شمال العاصمة، مما أدى إلى مقتل وإصابة بعض الجنود الذين كانوا يركبون الحافلة.

وأوضح المراسل أن السلطات لم تعلق على ما جرى، فيما توقع مراقبون أن مقاتلي تنظيم القاعدة يقفون خلف الحادث رغم أن التنظيم لم يعلن بدوره شيئا بخصوص الحادث.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في أجهزة الأمن اليمنية -طلب عدم كشف هويته- أن مسلحين اثنين مجهولين نفذا الهجوم، وأن الكمين استهدف عناصر الأمن السياسي (المخابرات).

وكان الجيش اليمني أعلن الأربعاء، مقتل أربعة من جنوده، وجرح ثلاثة آخرين، إصابة أحدهم بالغة، في العمليات العسكرية الدائرة ضد مسلحين يُعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة في شبوة.

الجيش اليمني أعلن تطهيره محافظة
شبوة من عناصر تنظيم القاعدة (الجزيرة)
تطهير شبوة
وأعلنت وزارة الدفاع اليمنية أمس "تطهير" محافظة شبوة من عناصر القاعدة بعد مواجهات مع قوات الأمن والجيش استغرقت أسبوعا وأدت إلى وقوع قتلى وجرحى.

ونقلت الوزارة عبر موقعها الإلكتروني عن مدير أمن محافظة شبوة العميد أحمد مقدشي قوله "تمكنت القوات الأمنية بمساندة الجيش اليوم (الجمعة) من تطهير مدينة الحوطة بمديرية ميفعة في محافظة شبوة من عناصر القاعدة" .

وقال مقدشي إن القوات الأمنية وقوات خاصة من الجيش حاليا تقوم بمتابعة العناصر الإرهابية التي فرت من المدينة إلى المناطق الجبلية المحيطة بمدينة الحوطة لإلقاء القبض عليهم.

وكانت منظمة العفو الدولية (أمنستي) أعربت عن قلقها على آلاف المدنيين الذين نزحوا من مناطقهم بسبب المعارك بين الجيش اليمني والمسلحين. وبدوره قال الهلال الأحمر اليمني هذا الأسبوع إن نحو 12 ألف مدني اضطروا للفرار من الاشتباكات التي جرت في الحوطة.

أصدقاء اليمن
وسياسيا، حذرت الدول المانحة باجتماع في نيويورك الجمعة من أن اليمن، سيشكل "خطرا كبيرا" إذا لم يمنع العالم انهياره.

وقال وزير التنمية الدولية البريطاني ألان دنكان بعد اجتماع "أصدقاء اليمن" إن "الدافع الرئيسي لتقديم المساعدات لليمن هو حماية استقرار الدولة بشكل عام".

الجيش اليمني يعزز من تواجده في العاصمة (الأوروبية-أرشيف)
وأضاف "ستكون هناك مخاطر كبيرة على البلاد والمنطقة والعالم بشكل عام إذا انهارت الدولة في اليمن"، موضحا أن هذا البلد "لن يكون لديه نفط ولا ماء ولا وقت" قريبا.

ويضم منتدى "أصدقاء اليمن" الذي عقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، الولايات المتحدة والأوروبيين واليمن والدول المجاورة من الدول النفطية الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي.

وكانت هذه المجموعة أنشئت في  يناير/كانون الثاني في لندن بشكل متسرع بعد تبني تنظيم القاعدة في اليمن محاولة اعتداء على طائرة ركاب مدنية أميركية في رحلة بين أمستردام وديترويت.

وناقش المنتدى تحركات الدول المانحة من أجل اليمن والدعم الذي يفترض أن تقدمه لبرنامج إصلاحات سياسية واقتصادية وأمنية. وتحدث "أصدقاء اليمن" في البيان الختامي للاجتماع عن "تقدم مشجع" منذ بداية العام.
 
ورحب "الأصدقاء" بموافقة اليمن على برنامج لصندوق النقد الدولي يهدف إلى إصلاح الاقتصاد، وبدء "حوار وطني". وشددت الولايات المتحدة على وجوب توظيف المساعدات العسكرية لمحاربة القاعدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة