مظاهرات بمصر تدعو لإنهاء "حكم العسكر" والقمع   
الجمعة 1436/5/8 هـ - الموافق 27/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:45 (مكة المكرمة)، 16:45 (غرينتش)

تظاهر آلاف من معارضي السلطة في مصر الجمعة بالقاهرة والإسكندرية للمطالبة بإنهاء ما وصفوه بالانقلاب العسكري, وللتنديد بالقمع الأمني الذي أودى مؤخرا بأرواح عدد من المعتقلين في مراكز الشرطة.

وشارك آلاف في مسيرات خرجت اليوم في أحياء المطرية وعين شمس ومدينة نصر والتجمع الخامس بالقاهرة بدعوة من تحالف دعم الشرعية ضمن أسبوع أُطلق عليه "أنقذوا مصر". وردد المحتجون هتافات نددوا فيها بما سموه حكم العسكر, وطالبوا بوقف تعذيب الناشطين في أقسام الشرطة, وبالقصاص للضحايا من قتلتهم.

وبثت الصفحة الرسمية لحزب الحرية والعدالة -المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين- صورا لمسيرات القاهرة ومن بينها مسيرة حي المطرية. وأكد ناشطون أن ثلاثة معتقلين توفوا مؤخرا خلال يومين جراء التعذيب في قسم شرطة المطرية, ومن بين المتوفين المحامي كريم حمدي الذي أثارت وفاته تحدت التعذيب احتجاج عدد من المحامين.

وردت السلطات المصرية على دعوات بمطالبة أفراد الشرطة الضالعين في انتهاكات داخل مراكز الاعتقال والسجون بأن محاسبتهم ستكون بعد الانتهاء من الحرب على ما تصفه بالإرهاب.

وغير بعيد عن القاهرة, خرجت اليوم مظاهرات في أحياء العمرانية والعياط وصفط اللبن وبولاق, بالإضافة إلى قريتي كرداسة وناهيا. وندد المتظاهرون بقمع الحريات وبإحالة المدنيين للمحاكم العسكرية, وأكدوا أنهم مستمرون في حراكهم السلمي المناهض لما وصفوه بالانقلاب العسكري حتى تحقيق أهداف ثورة يناير.

وفي الإسكندرية، نظم معارضو السلطة الحالية أكثر من عشر مسيرات في ميادين مختلفة بشرق وغرب المحافظة للتنديد بما سموه تسييس القضاء, وطالبوا بابتعاد الجيش عن السياسة. واحتج المتظاهرون على تأييد الحكم بإعدام محمود رمضان, مؤكدين أن قضيته مسيسة بامتياز.

يذكر أن رمضان أدين بإلقاء طفل من فوق سطح بناية في الإسكندرية أثناء مواجهات في الخامس من يوليو/تموز 2013 عقب الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي.

وفي محافظة الشرقية، خرجت مسيرات تطالب برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي وعودة المسار الديمقراطى، وندد المشاركون بما سموه الحكم العسكرى, وطالبوا بالقصاص ممن قتلوا متظاهرين منذ ثورة يناير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة