ما الذي يجعل العلماء يعتقدون بوجود حياة خارج الأرض؟   
الاثنين 26/3/1435 هـ - الموافق 27/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:56 (مكة المكرمة)، 12:56 (غرينتش)
كل الدلائل تؤكد على أن المواد الخام التي تتكون منها الكائنات في الأرض موجودة في كل أنحاء الكون (رويترز)

د. محمد قاسم*

ربما تكون من المتابعين لما يحدث في عالم البحث عن الحياة في الكون، ولكن إن لم تكن كذلك فدعني أعدّد لك بعض الطرق المختلفة التي يبحث فيها العلماء عن الحياة وذلك قبل البدء بإجابة السؤال المطروح في العنوان.

مما لا شك فيه أن طرق البحث في هذا الأمر عديدة جدا، فهناك المراصد التي تستخدمها مؤسسة "إس إي تي آي" "SETI" لتلتقط الإشارات القادمة من الفضاء والتي قد تكون لحضارات ذكية. وهناك أيضا من يبحث عن الميكروبات على سطح المريخ، فالمركبات الفضائية التي أُرسلت للبحث عن الحياة هناك متعددة، وآخر واحدة أرسلت للمريخ هي المركبة "كيوريوسيتي" وهي الآن تتجول على سطح الكوكب الأحمر بحثا عن أية دلائل لوجود الحياة.

بالإضافة إلى ذلك هناك أيضا من يقوم بالبحث باستخدام التلسكوب كبلر -برفقة عدة تلسكوبات أخرى- عن كواكب شبيهة بالأرض، فهذا التلسكوب كشف عن أكثر من ألف كوكب في مجاميع نجمية، ودل على وجود أكثر من ستين مليار كوكب يشابه الأرض -إحصائيا- في مجرتنا فقط.

لم يجد العلماء حتى الآن أية إشارة راديوية بعثت من كوكب يمتلك حضارة ذكية، أو أية دلائل على الحياة الميكروبية في أي كوكب، ولا حتى اكتشافا لكوكب واحد مطابق للأرض تماما

بداية فقط
هذا البحث في بدايته، وإن لم يجد العلماء حتى الآن أية إشارة راديوية بعثت من كوكب يمتلك حضارة ذكية، أو أية دلائل على الحياة الميكروبية في أي كوكب، ولا حتى اكتشافا لكوكب واحد مطابق للأرض تماما.

ونتساءل الآن، ما الذي يجعل العلماء يعتقدون بوجود حياة خارج الكرة الأرضية رغم أنهم لم يجدوا أي دليل على وجودها حتى الآن؟ وهل البحث عن الحياة يعتمد على حدس أو تخمين؟ أم إن البحث عنها يرجع لسبب علمي ومنطقي يجعل العلماء يتوقعون وجودها في الكون؟ وهذا الحماس الذي دفعهم لصرف المليارات من الأموال من أجل الحصول على الإجابة علام يعتمد؟

بالطبع فإن العلماء لم يكونوا ليبحثوا عن الحياة لولا أن الدلائل العلمية تشير إليها، ولولا كشف العلم حقائق الحياة على الأرض لما تجرأ العلماء على طرح مثل هذه الفرضية: فرضية وجود الحياة خارج الأرض.

أعتقد الكثير من البشر في الأزمنة القديمة أن الأرض هي مركز الكون، وأن الأجرام السماوية تدور حولها، ولكن "غاليلو غاليلي" قلب تلك الموازين ونزع الأرض من مركزها، ليجعلها جرما كباقي الأجرام السماوية القريبة التي تدور حول الشمس. ومن فقدان مركزية الأرض انتقل العلماء والفلاسفة إلى الاعتقاد بوجود كواكب أخرى قد تحتوي على الحياة.

انفجار
ومع مرور الوقت واكتشاف المجموعة الشمسية بطرق أدق انتقل الاستكشاف إلى البحث عن كواكب شبيهة بالأرض في مجرة درب اللبانة، فانفجرت أعداد الكواكب فجأة، وبعد أن كانت السماء مليئة بالنجوم فقط، أصبحت أعداد الكواكب ككل تعادل أعداد النجوم والتي يعتقد أنها تعد بقدر 300 مليار نجمة في مجرتنا.

الحياة البيولوجية انقلبت مركزيتها رأسا على عقب بعد أن كشف داروين أسرارها، وبعد مرور أكثر من 150 عاما على نظرية التطور والتي تبين كيف تتطور الكائنات الحية بالانتخاب الطبيعي لم يعد للحيوانات أية مركزية في الكون

أما الحياة البيولوجية، فقد انقلبت مركزيتها رأسا على عقب بعد أن كشف داروين أسرارها، وبعد مرور أكثر من 150 عاما على نظرية التطور والتي تبين كيف تتطور الكائنات الحية بالانتخاب الطبيعي لم يعد للحيوانات أية مركزية في الكون، بل إن العمليات البيولوجية الطبيعية هي الأساس لكل تنوع واختلاف نراه اليوم.

وحينما نتوغل في عالم الحياة لنكتشف التفاصيل نجد أن الحياة مكونة من تراكيب كيميائية وجزيئات "دي إن أي" المعقدة، وكل هذه التراكيب تتكون من ذرات، وهذه الذرات إنما هي موجودة في الأرض، والأرض تأتي تباعا من انفجار النجوم.

وما أجمل ما ذكره عالم الكونيات والفيزيائي "لورنس كرواس" في وصف هذه العلاقة: إنما يدك اليمنى تكونت من ذرات تطايرت من انفجار نجم معين ويدك اليسرى تكونت من ذرات نجم منفجر آخر. فكل تلك التراكيب المعقدة إنما يعود أصلها إلى النجوم، فإن كان هناك ما يقارب 300 مليار نجم في مجرة درب اللبانة، فهل يعقل أن تكون الأرض الخافتة الزرقة في الكون الفسيح هي المستقر الوحيد للحياة؟

الماء هو الأصل
أما عن أصل انطلاق الحياة فإنما يعود للماء، فالماء نقطة محورية وأساسية في تشكل الكائنات البدائية على الأرض، ومن ثم تطورت لأشكال مختلفة بعد ذلك، حتى هذا الماء لم تعد الأرض هي المركز الحاضن له بانفراد، فقد اكتشف العلماء النيازك والكويكبات التي تحتوي على كميات هائلة منه، وقد تكون هي المسؤولة عن تلقيح الكرة الأرضية بكميات وافرة من الماء لتتكون المحيطات بأكملها، بل إن هناك حزاما كاملا هائلا من الكويكبات التي تتشبع به.

وقبل أيام اكتشف العلماء أن كويكب سيريس "Ceres" يحتوي على كمية من الماء تعادل تلك التي تغطي بحار الكرة الأرضية بأكملها، رغم أن قطر الكويكب أصغر من قطر الأرض بست مرات.

عندما يأتي اليوم الذي يكتشف فيه العلماء الحياة خارج الأرض سيكون ذلك اليوم يوما مفاجئا رغم كل التوقعات لوجودها هناك

الآن نعود ونتساءل، لم لا تكون هناك حياة خارج الكرة الأرضية؟ ولم لا؟ فكل الدلائل تؤكد على أن المواد الخام التي تتكون منها الكائنات في الأرض موجودة في كل أنحاء الكون، والمكونات هذه موجودة بوفرة هناك، والمطابخ الكروية في الكون تعمل ليل نهار في صناعة تلك الحياة، منها ما ينجح ومنها ما يفشل، منها ما هو حار جدا، ومنها ما هو بارد جدا، كلاهما لا يسمح للحياة (كالحياة على الأرض) بالنشوء، ولكن بعضها قد يتمكن، إنها تلك الكواكب الوسطية، وعليها ستكون هناك حياة، ربما مع اختلافات في أشكالها وصورها.

ولذلك يبحث العلماء عن الحياة، لم يكن هذا البحث اعتباطيا ولا عشوائيا، بل إنه بحث قائم على العلم والمنطق السليمين، وعندما يأتي اليوم الذي يكتشف فيه العلماء الحياة خارج الأرض سيكون ذلك اليوم يوما مفاجئا رغم كل التوقعات لوجودها هناك.
---------------
* أستاذ مساعد في كلية الدراسات التكنولوجية، الكويت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة