مبعوث صيني يبحث مع باول الأزمة مع كوريا الشمالية   
الخميس 1424/5/18 هـ - الموافق 17/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزير الخارجية الصيني لي تشاو تشينغ ووزير الخارجية الأميركي كولن باول
ذكرت وزارة الخارجية الصينية أن نائب وزير الخارجية داي بينغو سيسافر إلى الولايات المتحدة ليبحث مع وزير الخارجية الأميركي كولن باول الأزمة النووية القائمة مع كوريا الشمالية.

وعبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية كونغ كوان عن اعتقاده بأن الزيارة ستتيح الفرصة لبينغو لتبادل وجهات النظر مع كولن باول. وأضاف كوان "مهمة الجانب الصيني تعزيز السلام والدفع من أجل إجراء المحادثات وتخفيض حدة التوترات"، وشدد على أن الصين ستبذل جهودا متواصلة ونشطة ومسؤولة وبناءة.

ومن المقرر أن يمكث المسؤول الصيني في الولايات المتحدة نحو يومين، واتفق على هذه الزيارة خلال اتصال هاتفي جرى بين وزير الخارجية الصيني لي تشاو شينغ ونظيره الأميركي أمس الأربعاء، وكان بينغو قد قام بزيارة هذا الأسبوع لبيونغ يانغ مدتها أربعة أيام التقى خلالها الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ إيل وسلمه رسالة من الرئيس الصيني هو جين تاو.

مناوشات بين الكوريتين
قالت هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة في كوريا الجنوبية إن قواتها تبادلت إطلاق النيران مع قوات كورية شمالية عبر المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين شطري شبه الجزيرة الكورية.

وأضافت الهيئة في بيان أن قوات شمالية أطلقت النار على موقع للجيش الجنوبي بمحاذاة المنطقة المنزوعة السلاح في ساعة مبكرة من صباح اليوم دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات.

جندي كوري جنوبي عند الحدود مع كوريا الشمالية (الفرنسية)

وقامت القوات الجنوبية إثر ذلك بالرد على النيران بالمثل مع إذاعة تحذير. ولم تصدر أي تقارير فورية عن الحادث في وسائل الإعلام الرسمية لكوريا الشمالية، في حين امتنعت قيادة القوات الأميركية في سول عن الإدلاء بتعقيب.

وقال المتحدث باسم هيئة الأركان العقيد لي هونغ كي إن من السابق لأوانه تحديد نوع السلاح الذي استخدم من قبل القوات الشمالية، موضحا أن بلاده ستجري تحقيقا في الحادث قبل أن تقرر الخطوة التالية، لكن مسؤولا في وزارة الدفاع قال إن سول سترفع شكوى عبر القنوات المناسبة لأن كوريا الشمالية انتهكت اتفاق الهدنة.

ووقع آخر حادث لإطلاق النيران عبر المنطقة المنزوعة السلاح في نوفمبر/تشرين الثاني 2001. كما وقع اشتباك بين قوات بحرية من الكوريتين بمحاذاة الحدود البحرية المتنازع عليها في يونيو/حزيران 2002 أسفر عن مقتل 13 بحارا شماليا وستة جنوبيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة