مفاوضات نيروبي تتواصل ولا مؤشر على اتفاق   
الجمعة 1424/10/25 هـ - الموافق 19/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي عثمان طه وجون قرنق(أرشيف)
قال وسيط في مباحثات الحكومة السودانية والجيِش الشعبي لتحرير السودان، اليوم إن الجانبين يواصلان مباحثات السلام بكينيا والتي من المقرر أن تختتم إحدى جولاتها اليوم، ولكنهما لم يشيرا إلى استعدادهما للتوقيع على اتفاقية.

وأضاف كبير الوسطاء والمبعوث الكيني الخاص للمحادثات لازاروس سومبييو أن الأمر يعود للطرفين. وأكد أن وفدي الخرطوم والمتمردين لم يوضحا له أنهما مستعدان للتوقيع على أي شيء.

وكان مندوبون مشاركون أشاروا الاثنين الماضي إلى أنه من المحتمل أن يوقع الجانبان على اتفاقية بشأن اقتسام الثروة بحلول نهاية هذا الأسبوع رغم أن الوسطاء يريدون إبرام اتفاقية شاملة لإنهاء الحرب الأهلية.

ويمارس وسطاء وخاصة الولايات المتحدة ضغوطا على الجانبين للتوصل إلى اتفاق نهائي بشأن كل هذه القضايا قبل نهاية العام ولو كان الاتفاق مجرد إطار.

وتشمل القضايا المعلقة اقتسام الثروة واقتسام السلطة وتحديد وضع ثلاث ولايات تتنازعها حكومة الخرطوم في الشمال والجيش الشعبي في الجنوب. ويرأس المحادثات علي عثمان طه نائب الرئيس السوداني وجون قرنق زعيم الجيش الشعبي لتحرير السودان.

يذكر أن مباحثات الحكومة السودانية والمتمردين الجنوبيين بدأت في كينيا أوائل عام 2002 ووقع الجانبان بالفعل اتفاقات تتعلق باقتسام الجهاز الإداري للدولة وبالدين وتشكيل جيش بعد الحرب والسماح للجنوب بإجراء استفتاء على الاستقلال بعد فترة انتقالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة