موقع إسرائيلي: توتر جديد بين تركيا ومصر   
الأربعاء 1437/10/16 هـ - الموافق 20/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)

كشف تقرير صحفي إسرائيلي عن توتر جديد في العلاقات بين مصر وتركيا في أعقاب فشل الانقلاب الذي شهدته تركيا الجمعة الماضية.

وأورد موقع "أن آر جي" الإلكتروني أن التوتر حدث إثر وقوف مصر في وجه صدور قرار من مجلس الأمن الدولي ضد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا.

وأشار مراسل الموقع إيلي كلوتشتاين إلى أن التطور الجديد جاء على عكس المحاولات التي جرت في الآونة الأخيرة لترميم العلاقات بين البلدين، وأن ما حدث خلال الأيام الماضية قد يجهض تلك المساعي.

وذكر الموقع أن تركيا قررت انتهاج سياسة خارجية جديدة تقوم على التقارب مع العديد من الدول التي قطعت معها العلاقات السياسية، فتصالحت مع كل من إسرائيل وروسيا، وسعت لترميم علاقاتها مع مصر.

ويرى المراسل أن إحدى العقبات التي تعترض طريق المصالحة بين أنقرة والقاهرة تكمن -على ما يبدو- في الخلاف الشخصي بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي "الذي اعتلى السلطة عبر انقلاب عسكري أطاح بجماعة الإخوان المسلمين حليفة تركيا".

وكان مجلس الأمن الدولي بصدد إصدار بيان يدين الانقلاب في تركيا، لكن مصر -العضو غير الدائم في مجلس الأمن- حالت دون ذلك لأنها رأت أن مجلس الأمن ليس من صلاحياته تصنيف أن هذه الحكومة ديمقراطية أم لا، ولذلك دعت إلى إلغاء مسودة البيان.

وأوضح الموقع الإسرائيلي أن وزارة الخارجية في أنقرة أصدرت من جانبها بيانا اعتبرت فيه أن معارضة مصر صدور قرار من مجلس الأمن له دلالات كثيرة، لأن حكومة القاهرة ذاتها وصلت إلى السلطة عبر انقلاب عسكري، لذلك من الطبيعي أن تمنع اتخاذ خطوات ضد انقلاب حصل ضد الحكومة التركية المنتخبة ديمقراطياً.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة