مقتل تسعة مسلحين في اشتباكات القصيم   
الثلاثاء 25/2/1426 هـ - الموافق 5/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:21 (مكة المكرمة)، 9:21 (غرينتش)
اشتباكات القصيم جاءت بعد سلسلة من استهداف مصالح وأشخاص غربيين بالسعودية (رويترز -أرشيف)

 نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية العميد منصور التركي أن اثنين من العناصر المسلحة المشتبه بعلاقتها بتنظيم القاعدة قتلا اليوم الثلاثاء في الاشتباكات المتواصلة لليوم الثالث على التوالي في مدينة الرس بالقصيم شمال غرب الرياض.
 
وأضافت المصادر نفسها أن مسلحا ثالثا سلم نفسه للشرطة. وبذلك يرتفع عدد القتلى في المواجهات التي اندلعت صباح الاحد الى تسعة على الاقل من المسلحين المحاصرين.
 
وكانت أنباء صحفية سعودية قد قالت إن القوات السعودية قتلت اثنين من كبار قادة تنظيم القاعدة في تلك الاشتباكات.
 
وقالت وسائل إعلام سعودية إن قوات الأمن قتلت من اعتبرته قائد خلايا القاعدة في المملكة وهو السعودي سعود العتيبي إضافة إلى المغربي عبد الكريم التهامي المجاطي المتهم بأنه العقل المدبر لهجمات الدار البيضاء عام 2003 وبالاشتراك في التخطيط لتفجيرات القطارات في مدريد عام 2004.
 
وأكدت مصادر أمنية سعودية لوسائل الإعلام أن الرجلين كانا مدرجين على لائحة 26 إسلاميا يجري البحث عنهم في البلاد منذ ديسمبر/كانون الأول 2003 والذين قتل أو استسلم معظمهم ماعدا أربعة لا يزالون مختفين.
 
وكان شهود عيان قالوا إن إطلاق النار والانفجارات ازدادت كثافة الليلة الماضية, ما يدل على شراسة الاشتباك ومحاولة من المسلحين لفك الحصار عنهم, فيما ذكر شاهد آخر أن المسلحين يتحصنون في منزلين أو ثلاثة منازل دون أن يعرف عددهم بالضبط.
 
وقد اندلعت الاشتباكات بعد أن لاحق الأمن الأحد الماضي عددا من المسلحين تحصنوا بمنطقة سكنية قريبا من مدرسة للبنات.
 
تأتي هذه الاشتباكات بعد أسبوعين من نداء "قائد تنظيم القاعدة في المملكة العربية السعودية" صالح العوفي إلى تكثيف العمليات في منطقة الخليج واستهداف الرعايا الغربيين, فيما جدد الملك فهد بن عبد العزيز أمس في الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء تعهده بدحر من أسماها الفئة الضالة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة